من الملتقى الحواري.. مسد تدعو للامركزية الديمقراطية

قال الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية رياض درار بأن اللقاءات التي ينظمها المجلس تأتي في إطار السعي إلى الاعتراف بـ "اللامركزية الديمقراطية ليكون الشعب مصدر السلطات ويتحقق حكم الشعب".

وجاءت كلمة الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية رياض درار في ملتقى الحوار السوري-السوري الثالث المنعقد في مدينة كوباني.

واستهل درار كلمته بالإشارة إلى موعد لقاء الحوار بالتزامن مع القضاء على تواجد داعش، قائلاً "يصادف لقاؤنا هذا، الحوار السوري- السوري الثالث، موعداً مع النصر على الارهاب والتطرف وإنهاء داعش في الباغوز، كآخر أرض يتحصنون بها لنطارد بعدها قلوبهم التي يمكن أن يتحولوا بها إلى ثعابين مسمومة تلسع في الظلمة، ربطاً بأجهزة صنعتها أو شاركت في دعمها وهي تريد أن يتحقق وتنتقم من القوات الباسلة التي أنجزت هذا النصر".

هذا وجاء الحوار الثالث تحت شعار "من العقد الاجتماعي السوري نحو عهد الديمقراطي الجديد" ويشارك فيه 132 شخصية سياسية وحقوقية من معارضة الخارج والداخل السوري إلى جانب كتابٍ وصحفيين .

وتابع درار حديثه بالقول "مصطلح اللامركزية الديمقراطية أرجو  التمعن فيه، فهو يعبر عن نظام سياسي حيث تجتمع اللامركزية مع الديمقراطية، ليكون الشعب مصدر السلطات وحيث يتحقق حكم الشعب لنفسه عبر تفويض ممثلي المناطق المنتخبة إدارة موسعة للسطات المحلية وتمثيل المسؤوليات يضمن تقليل نسبة الفساد الإداري وتوسعة النظام الرقابي مع القدرة على المحاسبة لمن يخرج من الناخبين المحليين. وهنا تظهر الديمقراطية التشاركية بأوسع مداها لأنها عين منفتحة على الواقع المعاش".

كما وأشار رياض دارار إلى أن البلاد قد مرت بمرحلة من  سلطة العصبة السلطوية التي قامت على فرض الطاعة، واستخدمت المؤثرات الإيديولوجية لقاعدة تحشيد واحتالت على قواعد التنافس والبناء وخلقت الجمهورية العصبوية  واسست للتنافس الهوياتي القاتل للديمقراطية ممانع لأي تعايش ديمقراطي بسيف القوة والإكراه.

هذا وتستمر أعمال ملتقى الحوار السوري- السوري حيث من المقرر أن يتم النقاش حول سلة الدستور السوري ومبادئه الأساسية في اليوم الأول.

(كروب/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً