ممثل عن الآشور: التلاحم بين مُكوّنات المنطقة أقوى سلاح بوجه تهديدات تركيا

أكّد ممثل عن الآشوريين في مجلس أعيان مقاطعة الحسكة، أن اتحاد مكونات شمال شرق سوريا هو أقوى سلاح بوجه التهديدات التركية باحتلال شمال شرق سوريا.

وخلال الأسابيع الثلاثة الفائتة، صعّدت تركيا من نبرة تهديداتها تجاه شمال شرق سوريا، وتتوعد باحتلال المنطقة، بالتوازي مع حشود عسكرية تركية قبالة مقاطعتي تل أبيض وكوباني في شمال شرق سوريا.

 وفي هذا السياق، قال ممثل  الآشوريين في مجلس أعيان مقاطعة الحسكة عبد الأحد عبد الأحد، "سري كانيه تعرضت لهجمات وحشية منذ اندلاع الثورة السورية، وذلك من خلال فتح دولة الاحتلال التركي حدودها وإرسالها العديد من المجموعات المرتزقة للسيطرة عليها واحتلال المنطقة".

وشدد عبد الأحد، على أن "التلاحم بين أبناء ومكوّنات المنطقة، يعتبر السلاح الأقوى في وجه تهديدات الاحتلال التركي ".

واستنكر عبد الأحد تهديدات الاحتلال التركي قائلاً " نستنكر بقوة وثبات وعزيمة كل المخططات العثمانية".

(ه ن)

ANHA


إقرأ أيضاً