ممثل البيت الإيزيدي: على الإيزيديين استنفار طاقاتهم بوجه تهديدات تركيا

أوضح الرئيس المشترك لمكتب شؤون الأديان وممثل البيت الإيزيدي جبير جندو بأن تركيا تستهدف الوجود الكردي وبشكل خاص الإيزيديين، وبيّن بأن معظم المجازر التي تعرض لها الإيزيديون كانت على يد تركيا.

الرئيس المشترك لمكتب شؤون الأديان وممثل البيت الإيزيدي في إقليم الجزيرة جبير جندو قال إنّ: "معظم المجازر (الفرمانات) التي تمت بحق الإيزيديين كانت على يد الدول التركية".

وأشار جُبير جندو بأن تهديد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشن هجوم على مناطق شمال وشرق سوريا تأتي في إطار إفناء الشعب الكردي، والفرمانات التركية بحق الإيزديين دليل على ذلك".

وللإمبراطورية العثمانية باع طويل في المجازر بحق شعوب الشرق الأوسط الأصيلة كالأرمن والعرب والسريان والكرد، وتواصل الدولة التركية سياسة الامبراطورية العثمانية عبر ارتكاب المجازر.

جُبير جندو أشار لوجود عدد كبير من الإيزيديين في مناطق شمال وشرق سوريا ويقطنون بشكل خاص في القرى الحدودية، ولديهم تاريخ عريق وأسسوا نظامهم ونظّموا أنفسهم تحت راية مجلس سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية، وقال: "نرى بأن هذه التهديدات هي لإلحاق مجزرة جديدة بالإيزيديين".

ويوجد الآلاف من الإيزيديين في مناطق شمال وشرق سوريا، ويتخوف الإيزيديون من تكرار مآسي شنكال وعفرين في حال شن أي هجوم تركي، حيث أرغم الاحتلال التركي بعد احتلال عفرين الكرد الإيزيديين على اعتناق الاسلام ، بالتزامن مع تحويل مراكز الإيزيديين الدينية إلى جوامع.

ونوّه جندو بأن الإيزيدنيين في عفرين تعرضوا أيضا للقتل أثناء هجوم جيش الاحتلال التركي على عفرين.

،نحن نظّمنا أنفسنا وسنواجه العدو،

وذكر الرئيس المشترك لمكتب شؤون الأديان وممثل البيت الإيزيدي جُبير جندو بأن الإيزيديين في إقليم الجزيرة نظّموا أنفسهم أيضاً تحت راية قوات سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية الديمقراطية بكل فئاتهم، مُشيراً: "نحن الآن لدينا قوة عسكرية ، وسنقف في وجه أي عدوان على شمال وشرق سوريا".

وطالب جبير جندو الإيزيديين وجميع المكوّنات في شمال وشرق سوريا باستنفار جميع طاقاتهم بوجه تهديدات الاحتلال التركي وفق متطلبات هذه المرحلة الحساسة.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً