مكونات عفرين: نتمنى أن نسمع خبر إنهاء العزلة في الرابع من نيسان

اعتبرت مكونات مقاطعة عفرين من الأرمن والإيزيديين والمسيحيين أن ميلاد قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان الـ 70 "هو شروق الشمس بعد أعوام من الظلام على شعوب الشرق الأوسط"، وتمنوا أن يحمل معه إنهاء العزلة المفروضة على أوجلان.

يصادف يوم الـ 4 من نيسان الجاري ميلاد قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان الـ 70. ويحتفل الشعب الكردي وأصدقائه بميلاد أوجلان المعتقل لدى الدولة التركية منذ عام 1999 بعد مؤامرة دولية، ولم تتوقف الدولة التركية عن الاعتقال بل تفرض عليه عزلة شديدة.

عبر عدد من أهالي مقاطعة عفرين الذين خرجوا قسراً من ديارهم بعد العدوان التركي على مقاطعة عفرين واحتلالها في الـ 18 من آذار عام 2018.

كيفار عدنان من المجتمع الإيزيدي قال "يوم الـ 4 من نيسان، ميلاد أوجلان، صفحة بيضاء وجديدة خلقت فيها حياة صافية خالية من السلطة والدكتاتورية على البشرية أجمع، من يطبّق فكر وفلسفة أوجلان يسير على طريق الحرية".

وأضاف كيفار أن أردوغان لن يستطيع تحقيق أحلامه وسلطته باعتقال أوجلان "لأن الشعوب تثق وساعية على الدوم بنشر فكر وفلسفة الأمة الديمقراطي وأخوة الشعوب بكل أرجاء العالم ولن نتخلى عن مطالبنا بتحقيق هذا المشروع وتحقيق حرية أوجلان".

في حين قالت الأرمنية من مقاطعة عفرين هفين أحمد "نتمنى في هذا اليوم المقدس، الـ 4 من نيسان أن يحمل معه خبر رفع العزلة المفروضة على القائد وتحقيق حريته، وفي ذات الوقت وبهذه المناسبة نؤكد تمسكنا والاستمرار على نهج أوجلان الذي حقق الأخوة الصادقة بفكره الديمقراطي".

أما المواطن خوشناف ملا علي من المكون المسيحي أشار إلى أن شعب المنطقة يعتبر هذا اليوم "شروق الشمس بعد سنوات من الظلام على الطوائف وشرائح المجتمع. كما قدم لنا أوجلان فكره الديمقراطي سنعمل على تحقيق حريته وحرية كافة الشعوب".

(ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً