مكتبة سردم مقصد أطفال عفرين لقضاء أوقات الفراغ وتنمية المهارات

يقضي عدد من أطفال مخيم سردم في مقاطعة الشهباء جلّ وقتهم في مكتبة سردم، يجلسون في ظلال الأشجار يقرأون ما توفر لهم من كتب تقدمها إدارة المكتبة، يملأون بها أوقات فراغهم، ويطورون مهاراتهم في القراءة ويروحون عن أنفسهم مرارة إجبارهم على ترك ديارهم.

قضى أطفال مقاطعة عفرين ممن خرجوا قسراً من مناطقهم إلى مخيمات مقاطعة الشهباء جراء العدوان والاحتلال التركي والمجموعات المرتزقة، عامهم الدراسي الثاني في ظروف تركهم لديارهم.

ومع انتهاء العام الدراسي يبحث أطفال مخيم سردم عن فرصة لملء أوقات الفراغ والترويح عن النفس. وكانت مكتبة سردم التي افتُتحت قبل أشهر ويشرف عليها اتحاد المثقفين لمقاطعة عفرين، مقصداً للأطفال.

ويتوجه يومياً العديد من أطفال المخيم إلى مكتبة سردم يستعيرون من المكتبة ما توفر من الكتب التي تناسب أعمارهم، ومن  ثم يجلسون في باحة المكتبة في ظل الأشجار المنتشرة في الباحة، ويقضون جل وقتهم في القراءة والمطالعة.

إدارة المكتبة التي لاحظت شغف الأطفال ورغبتهم في القراءة والمطالعة تسعى إلى تأمين الأجواء المناسبة لهم، من خلال تنظيم أوقات المطالعة والإشراف على الأطفال وتأمين الكتب اللازمة التي تناسب أعمار الأطفال.

وتوجد في المكتبة العديد من الكتب في مختلف المواضيع، إلا أن إدارة المكتبة تؤمن للأطفال الكتب التي تناسب أعمارهم، والتي تتضمن كتباً عن تعليم اللغة، وكتب تاريخية مبسطة، وقصص مصورة باللغتين الكردية والعربية وغيرها من الكتب.

الأطفال أمينة حسو، نبو محمد وأمينة عبدو قالوا لوكالتنا أنهم يرتادون المكتبة للاستفادة من أوقات فراغهم وتنمية مهاراتهم في القراءة واكتساب المعرفة.

إدارة المكتبة من جهتها تسعى جاهدة لتشجيع الأطفال، والإشراف عليهم وتنظيم أوقات حضور الأطفال.

وافتتحت لجنة التعليم للمجتمع الديمقراطي أكثر من 60 مدرسة في أنحاء وقرى مقاطعة الشهباء ويدرس فيها أكثر من 13113 طالب وطالبة.

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً