مكتب شؤون الدفاع بصدد توحيد جميع القوانين المتعلقة بالدفاع

نوّهت الرئاسة لمشتركة لمكتب شؤون الدفاع في شمال وشرق سوريا  أن المكتب بصدد توحيد جميع القوانين النافذة في مكاتبها في الإدارات السبع, وقالت إن ما يتم تداوله في وسائل الإعلام حول بعض المواضيع المتعلقة بالدفاع الذاتي هي محض نقاشات وليس هناك أي تطبيق إلى الآن على أرض الواقع.

تداولت العديد من الوسائل الإعلامية المحلية في شمال وشرق سوريا وصفحات التواصل الاجتماعي مؤخراً العديد من الأنباء التي تتحدث عن إقرار مكتب الدفاع  في شمال وشرق سوريا لبعض القوانين المتعلقة بواجب الدفاع الذاتي, وتركّزت مجملها حول قيام المكتب بتعديل قانون عمر الالتحاق من مواليد 1986 إلى مواليد 1990, وفي هذا السياق استفسرت وكالتنا ANHA عن هذا الموضوع من خلال التواصل هاتفياً مع الرئاسة المشتركة لمكتب شؤون الدفاع  في شمال وشرق سوريا.

حيث بيّنت الرئاسة المشتركة لمكتب شؤون الدفاع في شمال وشرق سوريا أن الإدارة الذاتية بعد تشكلها ضمت العديد من المناطق والإدارات الذاتية الى إدارة مشتركة موحدة, مما أثّر على نظام عمل مكاتب ولجان الدفاع أيضاً في المناطق، حيث كانت كل منها تتبع لقوانين وقرارات منفصلة عن الأخرى, وبعد القضاء على مرتزقة داعش عسكرياً, استدعى الأمر توحيد كافة القوانين والقرارات, وإعادة النظر في العديد من القوانين النافذة في بعض المناطق نظراً للمرحلة التي كانت تمر بها تلك المناطق".

وأضافت الرئاسة المشتركة "إن ما يتم نقاشه في الاجتماعات المنعقدة على مستوى شمال وشرق سوريا بما يخص مكاتب شؤون الدفاع وهيكليته, وواجب الدفاع الذاتي وقوانينه لا تزال في طور النقاش, وهناك العديد من الطروحات الجديدة على طاولة المناقشات, وذلك بهدف الوصول الى صيغة مشتركة لكافة مكاتب الدفاع في الإدارات السبع التابعة للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.

 وأشارت أن ما يتم تداوله إعلامياً هي مواضيع لم يتم التصديق عليها بعد، ولا تزال في طور النقاشات, ولم تدخل حيّز التنفيذ على أرض الواقع, وإن موضوع الأعمار ليس الوحيد بل هناك العديد من النقاط  والقوانين الأخرى التي يتم مناقشتها, ومنها الهيكلية والتسمية ومدة الخدمة.

وأكّدت الرئاسة المشتركة لمكتب شؤون الدفاع في شمال وشرق سوريا أن المكتب سيصدر بياناً رسمياً في حال اتخاذ أي قرار يخص مكاتب شؤون الدفاع في شمال وشرق سوريا ومكاتبها السبعة.  

ANHA


إقرأ أيضاً