مكتب العلاقات العسكرية في الرقة يحيي أربعينية شهدائه

أحيا المئات من أهالي مدينة الرقة أربعينية شهداء مكتب العلاقات العسكرية في بلدة الجديدات والذين استشهدوا إثر استهدافهم من قبل أحد مرتزقة داعش، حيث ارتقى أربعة عناصر من مكتب العلاقات العسكرية في الجديدات إلى مرتبة الشهادة.

بمرور أربعين يوماً على استشهادهم، استذكر أهالي وشيوخ ووجهاء مدينة الرقة، وقوات سوريا الديمقراطية، شهداء مكتب العلاقات العسكرية في بلدة الجديدات الواقعة في الريف الشرقي لمدينة الرقة والتي تبعد عنها قرابة 30كم وهم كل من " الشهيد أبو نهال الاسم الحقيقي عمر مسلم، وصالح الدحام، وحسين الدركال، ومزهر العساف".

وبعد الوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء، ألقيت عدة كلمات أولها كانت كلمة القيادي في قوات سوريا الديمقراطية كندال رقة الذي استذكر الشهداء وقدم العزاء لذويهم وقال :"نحن اليوم كقوات سوريا الديمقراطية نؤكد بأننا سنواصل مسيرة النضال والتحرير، ولن ننقض العهد الذي قطعناه لشهدائنا الأبرار، وإننا على العهد باقون حتى تحرير كامل أرضنا ونيل شعوبنا للحرية والسلام".

وأضاف كندال رقة :"كما وفينا بوعودنا لأهالي(كوباني، والرقة ودير الزور) وحررناهم من الإرهاب، نعد أهالينا في عفرين الزيتون والصمود بمواصلة أعمالنا العسكرية حتى تحرير عفرين من الاحتلال التركي ومرتزقته".

بدوره ألقى المتحدث الرسمي باسم مجلس الرقة المدني فرحان حاج عيسى كلمة ترحم فيها على أرواح شهداء مكتب العلاقات العسكرية وقال :"نعاهد شهداء مكتب العلاقات العسكرية وقوات سويا الديمقراطية وشهداء تفجير يوم أمس بمدينة الرقة، بأننا سنستمر في النضال وماضون لخلق مجتمع حر ديمقراطي تسوده قيم العدالة والمساواة وأخوة الشعوب مهما حاول المرتزقة وداعموهم خلق الفتن وضرب السلم في مناطقنا المحررة، وإننا ملتزمون بقيم شهدائنا والأهداف التي ضحوا بحياتهم في سبيلها".

وأشار فرحان: "إن العالم يراهن على سوريا وصمودها، وأن سوريا في بداية الأزمة وما آلت إليه من تفرعات وتدخل أيادٍ خارجية طامعة؛ ليست كسوريا في 2019، حيث أن انتصار قوات سوريا الديمقراطية فتح آفاقاً جديدة لحل الأزمة السورية عن طريق الحوار".

وتحدثت باسم عوائل الشهداء في مكتب الكرامة ابتسام الأحمد بقولها: "الرحمة لأرواح كافة شهداء قوات سوريا الديمقراطية، ولأرواح الشهداء المدنيين، وندين ونستنكر العمل الجبان الذي أودى بحياة عدد من أهالي مدينة الرقة يوم أمس، ونتقدم بالعزاء لذويهم".

(ع خ/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً