مقتل 7 جنود ومرتزقة في عمليات انتقامية رداً على مجزرة تل رفعت

أعلنت قوات تحرير عفرين تنفيذ سلسلة من العمليات في إطار "الانتقام" لشهداء مجزرة تل رفعت، وقالت في بيان لها أنها قضت على 7 من جنود ومرتزقة الاحتلال.

وارتكب جيش الاحتلال التركي ومرتزقته يوم 2 كانون الأول مجزرة بحق أهالي عفرين المُهجّرين قسراً في ناحية تل رفعت راح ضحيتها 10 مدنيين بينهم 8 أطفال إضافة لإصابة 12 آخرين بجروح.

ورداً على المجزرة نفذت قوات تحرير عفرين سلسلة من العمليات العسكرية، استهدفت خلالها جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، ونشرت بصدد ذلك بياناً للرأي العام.

وجاء في نصه البيان:

"نحن كقوات تحرير عفرين، وانتقاماً لأطفالنا الشهداء الذين استشهدوا في مجزرة تل رفعت خلال قصفٍ لجيش الاحتلال التركي ومرتزقته، نفذنا اليوم  سلسلة من العمليات في عفرين وإعزاز ومارع.

بتاريخ 3 كانون الأول استهدفت قواتنا موقعاً عسكرياً لجيش الاحتلال التركي في قرية كوبله التابعة لعفرين، ونتيجة ذلك قُتل جندي تركي وأُصيب اثنين آخرين بجروح فيما تم تدمير الموقع بالكامل بعد استهدافه بقذائف الأوبيس.

وفي ذات اليوم 3 كانون الأول استهدفت قواتنا عدداً من النقاط التي كان يتمركز فيها مرتزقة الاحتلال في محيط مدينة إعزاز وخلال ذلك قُتل 5 مرتزقة، فيما أُصيب مرتزق بجروح.

كما ونفّذت قواتنا وفي اليوم نفسه عملية قنص ضد جيش الاحتلال التركي في مدينة مارع قتل خلالها مرتزق للاحتلال.

وبعد انتهاء العمليات التي نفّذتها قواتنا قام جيش الاحتلال بقصف قرى" صوغانكه وأقيبة التابعتان لناحية شيراوا وميرعناز وشوراغة ومالكية التابعة لناحية شرا، إضافة لقرية حربل في مقاطعة الشهباء" بالقذائف.

لذا نحن كقوات تحرير عفرين نؤكد أن هجمات الاحتلال على المدنيين ستلقى رداً قوياً من قبلنا".

(سـ)


إقرأ أيضاً