مقتل 56 شخصاً حتى الآن في القتال الدائر بليبيا وخلافات إيطالية – فرنسية

نقلت وكالة رويترز عن مصادر من الأمم المتحدة اليوم الخميس قولها إن القتال بين القوات الليبية المتصارعة  في طرابلس أسفر عن مقتل 56 شخصاً وأجبر 6 آلاف على الفرار من ديارهم في العاصمة منذ بدء المعارك الأسبوع الماضي فيما ظهرت خلافات بين كل من فرنسا وإيطاليا حول كيفية الرد على تجدد الصراع.

وبين عشية وضحاها، سمع مراسل لرويترز في وسط طرابلس إطلاق نار وانفجارات بينما واجه الجيش الوطني الليبي قوات حكومة رئيس الوزراء فايز السراج حول المطار الدولي السابق ومنطقة عين زارة.

كما حذرت إيطاليا فرنسا التي تربطها علاقات وثيقة بالمشير خليفة حفتر من الامتناع عن دعم أي فصيل بعد أن قال دبلوماسيون إن باريس منعت بيان الاتحاد الأوروبي الذي دعاه إلى وقف هجومه.

وقال نائب رئيس الوزراء الايطالي ماتيو سالفيني لراديو آر تي إل :102.5 "سيكون الأمر بالغ الخطورة لو أن فرنسا لأسباب اقتصادية أو تجارية منعت مبادرة الاتحاد الأوروبي لإحلال السلام في ليبيا".

ويقول مسؤولون ليبيون وفرنسيون إن فرنسا التي تمتلك أصول نفطية في شرق ليبيا، قدمت مساعدات عسكرية في السنوات الأخيرة إلى حفتر في معقله الشرقي.

ويتواجد في ليبيا سلطتان الأولى في الشرق ويقودها المشير خليفة حفتر وهي تتلقى الدعم من فرنسا ودول خليجية، وحكومة الغرب ويتولى قيادتها فايز السراج المدعوم من تركيا وقطر وإيطاليا وهي المعترف بها من قبل الأمم المتحدة.

(م ش)


إقرأ أيضاً