مقاومة المضربين ستكسر العزلة

دخل إضراب مكونات إقليم الجزيرة يومه الثاني على التوالي، في الخيم المنصوبة في مدينة قامشلو، ويؤكدون بأن مقاومة المضربين عن الطعام ستكسر العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

تحت شعار "لنحطم العزلة لنقض على الفاشية كي نحيا أحراراً مع القائد عبد الله أوجلان" نصب مؤتمر ستار ومجلس عوائل الشهداء في مقاطعة قامشلو خيم للإضراب عن الطعام في حديقة 19 تموز في وسط المدنية، أمس الجمعة، انضم إليها 154 شخص من كافة مكونات المنطقة الكرد والعرب والسريان والإيزيديين، دعماً ومساندةً للمضربين عن الطعام والمعتقلين في سجون الاحتلال التركي.

اليوم، دخل المضربون عن الطعام الـ 154 يومهم الثاني على التوالي، بمعنويات عالية وإرادة قوية، ضمن خيم الإضراب التي زُينت بصور الشهداء وصور القائد أوجلان والمناضلة ليلى كوفن التي دخلت يومها الـ 192 في إضرابها عن الطعام. وكذلك المضربين عن الطعام في أوربا.

الإدارية في مؤتمر ستار هدية حزني واحدة من المضربات عن الطعام أوضحت أن حملات الإضراب عن الطعام مستمرة في كردستان وأوروبا دعماً ومساندةً للمناضلة والقيادية ليلى كوفن، وقالت: "كوفن أضربت عن الطعام تنديداً بالعزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، ومن واجبنا دعمها والانضمام إلى إضرابها".

 وذكرت هدية عبدو إلى أن المرأة أصبحت قدوة ضمن المجتمع، والفضل يعود للقائد عبد الله أوجلان، وقالت: "أوجلان فتح الطريق أمام المرأة من أجل إحقاق كافة حقوقها ضمن المجتمع".

بطرس بشير من المكوّن السرياني وأحد المضربين عن الطعام طالب كافة منظمات حقوق الإنسان والمجتمعات الدولية التحرك وإيقاف تركيا عند حدها، وقال: "كلنا القائد آبو وكلنا تلامذته". وبيّن: "لا أحد يستطيع كسر إرادة الشعوب التواقة للحرية".

وتستمر فعاليات خيم الإضراب عن الطعام.

(ر ت/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً