مقاتله في YPJ: إرادتنا أقوى من اسلحتهم

أكدت المقاتلة في وحدات حماية المرأة، إن جيش الاحتلال التركي يهدف لتجزئة وتقسيم الأراضي السورية، و بأنهن كمقاتلات لن يسمحن بذلك".

في ظل الهجمات الذي  يشنها جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من جبهة النصرة و داعش بتاريخ  9 من تشرين الأول على مناطق شمال وشرق سورياً عامة ، ومناطق مقاطعة الحسكة خاصة، تبدي مقاتلات ومقاتلو قوات سوريا الديمقراطية مقاومة عظيمة في التصدي للهجمات و يسطرون ملاحم  بطولية.

وفي هذا الصدد اجرى مراسل وكالتنا لقاءا مع مقاتلة في وحدات حماية المرأة، استرك جودي التي تتصدى لهجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته في جبهات القتال بمحور قرية القاسمية بناحية تل تمر، و أكدت بأنهن كمقاتلات يتحلين بروح معنوية عالية و سيفشلن مخططات الاحتلال .

هدف الاحتلال التركي إبادة مكونات المنطقة

استرك جودي لفتت في بداية حديثها إلى هدف جيش الاحتلال التركي من شن هجمات على مناطق شمال وشرق سوريا وقالت :"بأنهن كمقاتلات يتصدين لكافة هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من جبهة النصرة و داعش الذين لا يعرفون الدين و الإنسانية، وبأن الاحتلال التركي هدفه التجزئة وتقسيم الاراضي السورية ،وإبادة مكونات المنطقة ونهب ثرواتها ومكتسباتها التي حققوها ابناءهم الشهداء ".

اضافت استرك جودي، بالرغم من استخدام جيش الاحتلال التركي  كافة الأسلحة الثقيلة بالإضافة إلى استهدافهم للقرى الآهلة بالمدنيين، ورغم شنهم لغارات بالطائرات الحربية إلا أن ذلك لن يمنعنا من التقدم و الوقوف في وجههم وسنتصدى لكافة هجماتهم، لأن إرادتنا اقوى من اسلحتهم وطائراتهم".

وبيّنت استرك جودي بأن جيش الاحتلال التركي يرتكبون أبشع المجازر بحق مكونات المنطقة، ويقومون بعمليات النهب و السرقة ويقومون  بتغير ديمغرافية المنطقة بأكملها في كل منطقة يحتلونها، إلا اننا كوحدات حماية المرأة  لن نسمح لهم بذلك".

سنفشل حلم الاحتلال التركي ومرتزقته

وتابعت استرك جودي بأنهن كمقاتلات سيفشلن كافة مخططات جيش الاحتلال التركي، وقالت " سنفدي بأرواحنا في سبيل هذا الوطن ، ولن ندع  للعدو بمس خطواته نحو ارضنا".

وفي نهاية حديثها دعت استرك جودي جميع ابناء وبنات المنطقة بالوقوف إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية و الانخراط إلى الصفوف العسكرية لمواجهة الاحتلال التركي .

(م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً