معلمو وأهالي كري سبي يخرجون بمسيرة تضامنية مع ليلى كوفن

تحت شعار "نتضامن مع إضرابكم والنصر سيكون حليفنا"، خرج مئات المعلمين والمعلمات والأهالي في مدينة كري سبي بمسيرة تضامنية مع المضربين عن الطعام الذين يطالبون بفك العزلة المفروضة عن القائد عبد الله أوجلان.

خرج اليوم المئات من المعلمين والأهالي في مقاطعة كري سبي/ تل أبيض بمسيرة تضامنية مع المناضلين المضربين عن الطعام وفي مقدمتهم ليلى كوفن.

وانطلقت المسيرة من أمام المجمع التربوي، ليجوبوا شوارع المدينة وصولاً إلى دوار العلم جنوب المدينة، حاملين صور المضربين عن الطعام، ولافتات كُتب عليها "الحرية تعني نضال المرأة"، "مقاومة المرأة هي المقاومة الحقيقية في البطولة"، "تحيا مقاومة السجون.. تحيا مقاومة ليلى كوفن".

ولدى الوصول إلى دوار العلم، ألقت المعلمة عبير حاج علي كلمة باسم معلمي كري سبي قالت فيها: "إن أمثال ليلى كوفن كثيرون في هذه الأمة التي تزخر بالأبطال أصحاب العزيمة والإصرار، نحن المعلمون نقف مع مقاومة المناضلة ليلى كوفن ومع كافة المناضلين المضربين عن الطعام ونتمنى أن تتحقق مطالبهم".

ثم ألقت رئيسة لجنة المرأة في مقاطعة كري سبي هيفا العمر كلمة وجهت فيها تحية للمضربة عن الطعام ليلى كوفن ورفاقها، وقالت: "إن ليلى كوفن تقاوم بإرادة قوية وإصرار لتحقيق هدفها بأسمى وأرقى مقاومة سلمية".

وتابعت هيفا العمر "ليلى كوفن ليست مجرد مقاومة بل تحولت إلى فلسفة حياة حرة وإنسانية، لتحطم العزلة على القائد أوجلان وكل السجناء أصحاب الرأي الحر".

وتجدر الإشارة إلى أن الرئيسة المشتركة لمؤتمر المجتمع الديمقراطي والبرلمانية عن حزب الشعوب الديمقراطي ليلى كوفن دخلت في إضرابها اليوم الـ174 على التوالي إلى جانب الآلاف من المضربين عن الطعام في السجون التركية وعدد من الدول العالم بهدف كسر العزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان.

(م أ-ك م/ج)

ANHA

 


إقرأ أيضاً