معلمو كري سبي: كلنا في الخنادق في حال اختاروا الحرب

شارك اليوم المئات من المعلمين والمعلمات في فعاليات الدروع البشرية في مدينة كري سبي/تل أبيض ليُعبّروا عن رفضهم القاطع لتهديدات تركيا تجاه المنطقة، مؤكدين بأنهم سيقفون بجانب قواتهم العسكرية إذا اختارت تركيا الحرب.

توافد اليوم المئات من المعلمين والمعلمات في مقاطعة كري سبي إلى مكان فعاليات الدروع البشرية في حي المنبطح المُحاذي للحدود التركية التي بدأت منذ الـ 18 من تموز/يوليو المُنصرم تنديداً بالتهديدات التركية بشن عدوان على مناطق شمال وشرق سوريا.

وخلال فعاليات اليوم، ألقى المعلم مصطفى الحالول باسم لجنة التربية والتعليم في ناحية سلوك التابعة لتل أبيض كلمة قال فيها إن "الشهداء هم من أوصلونا إلى هذه المرحلة، بفضلهم هُزم الإرهاب ونعيش بسلام وأمان واستقرار ويقع على عاتقنا أن نحمي ما أنجزوه لنا".

وأوضح مصطفى الحالول بأن "هدف تركيا هو خلق الفتن وزعزعة الأمن والاستقرار في بلدنا منذ بداية الأزمة السورية، ومن هنا نرفض بشكل قطعي التدخلات التركية في الشأن السوري وتهديداتها تجاه مناطق شمال وشرق سوريا".

ومن جانبها، استنكرت الإدارية في لجنة المرأة في مقاطعة كري سبي فاطمة شكري التهديدات التركية تجاه المنطقة، وأضافت "نحن كمعلمات سنقف صفاً واحداً كدرع بشري على الحدود التركية لنرفض دخول تركيا إلى الأراضي السورية".

وعبّرت فاطمة شكري عن رفضها أن تكون "المنطقة الآمنة" تحت الوصاية التركية، مُشدّدة على ضرورة أن يُترك الخيار للشعوب لتقرر مصيرها.

كما وألقى الرئيس المشترك للجنة التربية في ناحية عين عيسى حسين محمد كلمة قال فيها "لقد اجتمعنا اليوم تحت هذه الخيمة لنقول للعالم وعلى رأسهم الدولة العثمانية التي تسعى لإعادة بناء إمبراطورية في المنطقة بحجج واهية أننا نرفض كل التدخلات بشؤون هذا الوطن ونؤكد أننا نعيش بأمان واستقرار".

وفي ختام حديثه، قال حسين محمد "سنكون مع قواتنا العسكرية في خنادق القتال إن اختارت تركيا الحرب".

(ك م/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً