معرّة النعمان.. حرب الطريق الدولية

تبذل قوات النظام بدعم روسي جهودها للتقدم باتجاه معرة النعمان, حيث باتت خلال  الساعات الماضية على مشارف المدينة الاستراتيجية وسط قصف جوي مكثّف, فما هي أهمية معرة النعمان؟

 تواصل قوات النظام تقدّمها في محيط مدينة معرة النعمان على حساب المرتزقة التابعين لتركيا، حيث وصلت إلى مشارف معرة النعمان على بعد مئات الأمتار، وقطعت نارياً الطريق الدولي حلب-دمشق الدولي وطرق الإمداد للمرتزقة هناك وذلك بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

مدينة المعرة (معرة النعمان) تقع جنوبي إدلب، وتبعد عن مدينة حلب 84 كم وعن مدينة حماة 60 كم.

أهمية معرة النعمان العسكرية تنبع من كونها أهم معقل للمجموعات المرتزقة على أهم طريق حيوي يربط حلب بالعاصمة دمشق والمعروف بطريق M5، وفق صيغ اتفاق “سوتشي” الروسي التركي حول إدلب.

 للطريق الدولي "أم 5" أو" " M5"، الذي يسعى النظام وروسيا لاستعادته من قبضة المجموعات المرتزقة ، أهمية استراتيجية خاصة ليس لسوريا فحسب، بل لدول الجوار التي تشترك معها في الحدود، وهذا ما يفسر الحملة العسكرية المكثفة التي يشنها النظام السوري للسيطرة عليه.

يكتسب الطريق المعروف باسم "الأوتوستراد الدولي M5" أهمية استراتيجية عسكرية واقتصادية في الشرق الأوسط، حيث يصل شمال سوريا بجنوبها، وكانت المجموعات المرتزقة تسيطر على ما يقارب 100 كم من هذا الطريق ابتداء من نقطة الراشدين غرب حلب حتى مدينة خان شيخون جنوب إدلب, قبل أن يبدأ النظام الزحف إلى الطريق وقضم المناطق المؤدية إليه.

ينقسم طريق (M5) إلى ثلاثة أقسام: الأول من مدينة دمشق إلى مدينة حلب، والذي استطاع النظام وروسيا فرض السيطرة على أجزاء كبيرة منه بعد اتفاقات “التسويات” في كل من ريف دمشق وريف حمص وصولاً إلى ريفي حماة الشمالي، وإدلب الجنوبي.

أما القسم الثاني، فهو الجانب الذي تسيطر عليه مرتزقة تركيا بدءاً من بلدتي التّح، وكفر سجنة وصولاً إلى مدينة معرة النعمان، التي يمر بها الطريق الدولي وصولاً إلى مدينة سراقب شمالاً في ريف إدلب.

أما القسم الثالث فهو القسم الشمالي المعروف باسم طريق (حلب – غازي عنتاب)، حيث يسيطر النظام وروسيا على الطريق الذي يمر من مدينة حلب، في حين تسيطر المجموعات المرتزقة على الطريق في بلدات حلب الشمالية من حريتان وعندان وصولاً إلى بيانون بمسافة 12 كم تقريباً.

(ي ح)

ANHA


إقرأ أيضاً