معرض الكتاب الثالث للشهيد هركول يختتم فعالياته بتكريم المشاركين

بتكريم المشاركين، اختتم اليوم معرض الكتاب الثالث للشهيد هركول فعالياته والذي استمر مدة 6 أيام على التوالي والمقام في مجمع زانا بمدينة قامشلو برعاية هيئة الثقافة والفن في إقليم الجزيرة، تحت شعار "مجتمع يقرأ مجتمع يرتقي".

وشارك في معرض الكتاب الثالث – هركول 34 مؤسسة ودار نشر، واتحادات ولجان ثقافية إلى جانب كتاب ومثقفين مستقلين من كافة مناطق شمال وشرق سوريا، ودور نشر من العاصمة السورية دمشق، بالإضافة إلى مشاركة مؤسسات ودور نشر من باكور وباشور كردستان.

واختلف المعرض بمجمله هذا العام عن أعوامه السابقة، حيث حملت الكتب في محتواها مواضيع وعناوين بارزة ومتنوعة، "ثقافية وسياسية واجتماعية، وشعرية وقصصية وتراثية وأدبية، وعلمية وفلسفية، وتاريخية، ودينية وروايات، وقصص بعدة لغات، الكردية والعربية والإنكليزية والسريانية والتركية والفرنسية.

كما قدر عدد النسخ التي عرضت في المعرض هذا العام بمجموع يزيد عن 113 ألف نسخة مطبوعة، وبلغ عدد عناوينها 8500، لكن أسعار بعض الكتب كانت مرتفعة نوعاً ما.

أيضاً لم يخلُ المعرض على مدار 6 أيام من الزوار من كافة مناطق إقليم الجزيرة، بالإضافة إلى قياديين في وحدات حماية الشعب والمرأة، ووفود من الإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا، ووفد من الأوروبيين والعرب الذين شاركوا في فعاليات المنتدى الدولي حول داعش الذي أُقيم في ناحية عامودا.

وعرضت في جناح آخر من المعرض لوحات للصور الفوتوغرافية تتمحور حول مخاطرة قوات الأمن الداخلي "الأسايش"  لحماية أهالي شمال وشرق سوريا، ومعرض آخر للصور الفوتوغرافية تابعة لشوبدارين روجي حول الانتصارات التي توجت بها قوات سوريا الديمقراطية على مرتزقة داعش في الباغوز آخر معاقل داعش.

وشارك اليوم في المعرض ذوو الشهيد حسين شاويش "هركول" ونخبة من المثقفين والكتاب، ممثلون عن الأحزاب السياسية الكردية، كما ازدحم المعرض بالزوار، وكان هناك إقبال كبير على شراء الكتب في اليوم الأخير من المعرض.

نائب الرئاسة المشتركة لهيئة الثقافة والفن حنا حنا قال :"نعتبر هذا المعرض ثورة ثقافية في زمن الحرب نسبة للأعداد الهائلة للكتب التي عرضت في المعرض والإقبال الكبير على زيارته".

وفي ختام المعرض كرمت اللجنة التحضيرية القائمة على المعرض والدة الشهيد هركول "خديجة ملا" بجائزة معرض الكتاب الثالث للشهيد هركول، كما تم تكريم رافاييل لويروجي كمشارك في المعرض من فرنسا، أيضاً تم تكريم دجوار أحمد كأكثر زائر لمعرض الكتاب، وكذلك تم تكريم خليل موسى حسين أصغر كاتب في المعرض من مدينة عفرين، والذي ألف كتاباً بعنوان rastiya efrine، أي حقيقة عفرين، ويتحدث عمّا جرى في عفرين أثناء هجوم جيش الاحتلال التركي على مدينة عفرين وتهجير أهاليها، كما كرمت اللجنة أيضاً دور النشر التي شاركت في المعرض بتقديم بطاقات شكر لها.

يذكر أنه تقيم هيئة الثقافة والفن في كل عام معرضاً للكتب، تكريماً للمثقف والكاتب والمناضل الثوري حسين شاويش (هركول)، الذي استشهد في 20 تموز 2016، أثناء تأديته لمهامه في مدينة ديرك بإقليم الجزيرة، والذي كرّس حياته ووهبها لتطوير الثقافة الكردية، وأيضاً لتشجيع المطالعة وقراءة الكتب في المنطقة.

(أس- أم/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً