معرض "لأجلك يا عفرين" يحط الرحال في الحسكة

تتنقل لوحات فنية، رسمها فنانون وتعبر عن المآسي والألم الذي عاشته  عفرين إبان العدوان التركي عليها وبعد فرض تركيا احتلالها، بين مدن شمال وشرق سوريا لتنقل المعاناة التي عاشتها منطقة عفرين جراء الاحتلال.

الحسكة

تحت شعار "لأجلك يا عفرين"، افتتح في مدينة الحسكة شمال سوريا معرضاً للرسومات برعاية اتحاد المثقفين في مقاطعة عفرين الذي نسق جهوده مع اتحاد المثقفين في مقاطعة الجزيرة.

ويأتي افتتاح المعرض في مدينة الحسكة بعد أن جابت فعالياته مدن الشهباء وحلب وبلدة رميلان التابعة لناحية كركي لكي.

ويشارك في المعرض الذي افتتح في صالة أرض الأحلام بحي تل الحجر بمدينة الحسكة، عدد من الفنانين هم "أردلان إبراهيم، حنيف حمو، روشان سينو، لودميلا هورو وشرفين محمد“.

وتعرض خلال المعرض 30 لوحة رسمها الفنانون المشاركون تعبيراً عن المأساة التي يعيشها سكان عفرين والانتهاكات التي مارستها تركيا ومرتزقتها وما يزالون يمارسونها.

وقال أردلان حمو، وهو أحد الفنانين المشاركين في المعرض وعضو اتحاد المثقفين في مقاطعة عفرين، لوكالتنا، "عانينا كثيراً جراء احتلال تركيا ومرتزقتها لعفرين، ومن خلال لوحاتنا قمنا برسم لوحات تعبر عن القضية في عفرين ومقاومة الأهالي ضد الاحتلال، والمجازر التي تعرض لها الأهالي على يد الاحتلال والصعوبات التي عانينا منها خلال نزوحنا".

وأضاف أردلان "بعد الحسكة سوف نتجه إلى القامشلي وبعدها إلى كوباني ومنبج ثم إلى الدول العربية وبعدها سنتجه إلى أوروبا".

وأوضح بأن الهدف من عرض لوحاتهم هو تعريف العالم جميعاً بواقع  المجازر والتغيير الديمغرافي الذي يمارسه ومارسه الاحتلال في عفرين.

وفي ختام حديثه قال الفنان التشكيلي أردلان إبراهيم "انطلاقنا من مخيم الشهباء دليل على إرادتنا القوية والأمل الكبير بالعودة إلى عفرين وتحريرها من الاحتلال التركي ومرتزقته".

وتستمر فعاليات المعرض في مدينة الحسكة يومين في حين يصادف يوم غد الذكرى السنوية الأولى لاحتلال الجيش التركي مدينة عفرين التي دخل إليها الاحتلال يوم 18 آذار/مارس 2018.

(ن ع/ج)

ANHA 


إقرأ أيضاً