معتصمات: فعاليتنا هي رسالة رفض للسياسة الفاشية ودعماً لمقاومة المضربين

عبرت عدد من المشاركات في خيمة الاعتصام عن استمرار فعالياتهن المساندة لمقاومة المضربين عن الطعام، وأكّدن أن الاعتصام هو رسالة رفض للسياسة الفاشية ودعماً لمقاومة المضربين.

دعماً وتضامناً مع مقامة المضربين عن الطعام، نظّم مؤتمر ستار بمدينة حلب فعالية خيمة الاعتصام تحت شعار "سنكسر العزلة، نحطم الفاشية ونبني الأمة الديمقراطية"، في الـ 5 أيار، بمشاركة واسعة من أهالي الحي.

المشاركات في الخيمة أشرن لوكالتنا عن أهدافهن من الفعالية، حيث قالت المشاركة زينب علي "انضمامنا للفعالية هو مساندة لحملة البرلمانية ليلى كوفن لرفع العزلة وتحطيم الفاشية، فالانتظار والوقوف مكتوفي الأيدي ليس من شيمنا، لذا سنواصل فعالياتنا والوقوف أمام الصمت الدولي والعالم تجاه انتهاكات الاحتلال التركي".

زينب أضافت أن ليلى كوفن هي رمز المرأة الكردية السائرة على خطى المناضلات أمثال ساكينة جانسز، أرين ميركان وبارين كوباني، وقالت "قبول العزلة على القائد وبقاءه في سجن إمرالي هو وصمة عار لنا".

الاعتصام رسالة رفض للسياسة الفاشية

أما المشاركة نذيرة حسن إبراهيم أشارت إلى أن نساء الحي يساندن حملة ليلى كوفن ومقاومة المضربين عن الطعام الذين دخلوا مرحلة الإضراب حتى الشهادة، وقالت إن مشاركتهم اليوم في الاعتصام هو رسالة رفض للسياسة الفاشية التي تُمارس بحق قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان في إمرالي.

نذيرة حسن إبراهيم باركت في ختّام حديثها مقاومة المضربين في السجون وخارجها، وتعهدت بمواصلة النضال والمشاركة في الفعاليات التي تُنظّم حتى تحقيق مطالبهم ومطالب المقاومين.

بجانبها حيّت المشاركة فاطمة مصطفى من خيمة الاعتصام الحملة ونوّهت أن تضامنهن مع ليلى كوفن وناصر ياغيز ورفاقهم في الإضراب، وقالت "من واجبنا السير على خطاهم الذين باتوا قدوةً للشعوب".

وأنهت فاطمة مصطفى حديثها قائلة "فعاليتنا مستمرة وأملنا هو حرية القائد".

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً