معاناة أهالي الهول تزداد من مياه الصرف الصحي وإصابات مرض اللاشمانيا

يعاني أهالي ناحية الهول من تجمع مياه الصرف الصحي القادمة من مخيم الهول وسط الناحية، وانتشار الرائحة والكريهة والأمراض، بينما لوحظ العديد من الإصابات بمرض اللاشمانية حسبما ذكر الأهالي.

وتعاني ناحية الهول ومنذ أكثر من عام من مشكلة تجمع مياه الصرف الصحي القادمة من مخيم الهول وسط الناحية ومرورها أمام بيوت الأهالي، الذين طالبوا بلدية الشعب إيجاد حل لمشكلتهم هذه، وخاصة بعد انتشار عدد من الأمراض والرائحة الكريهة، واختلاطها بمياه الينابيع.

نشمية المحمد من سكان الهول عبرت عن استيائها من المياه التي تتراكم أمام بيتها وقالت: "بسبب تجمع المياه أمام بيتي أُصيب أفراد من عائلتي باللاشمانيا، لانتشار الذباب فوق هذه المياه الملوثة. وأضافت: أنا أعاني من مرض الحساسية في الصدر، لذا أواجه صعوبات كثيرة جرّاء الراحة الكريهة".

نشمية نوّهت إلى تقديمهم لشكوى للبلدية ولأكثر من مرة، مطالبة بحل هذه المشكلة.

 ومن جهتها أوضحت المواطنة عائشة الدرويش بأن مشكلة مياه الصرف الصحي التي يعانون منها قد تتفاقم إلى أكثر مما هي عليه وخاصة بعد حلول الصيف.

وناشدت عائشة الدرويش البلدية والمنظمات الإنسانية بإيجاد حلول لحل هذه المشكلة، ومنع انتشار الأمراض في الناحية.

الإدارية في بلدية الشعب الهول ربيعة أحمد قالت: "قدمنا طلبات عديدة لإدارة المخيم لمعالجة هذه المشكلة وقد وعدونا أن يجدوا حلاً لهذه المشكلة".

ربيعة أحمد ذكرت بأن هناك بعض المنظمات قدّمت وعوداً لمساعدة البلدية في إنشاء مجاري بمسافة ألف متر فيما تبلغ ميزانية المشروع بما يقارب الـ30 مليون ليرة سورية.

(خ)

ANHA


إقرأ أيضاً