معارك كر وفر مستعرة.. النظام يستعيد السيطرة على الجلمة الاستراتيجية

تستمر معارك الكر والفر بين قوات النظام والمجموعات المرتزقة في الريف الحموي الواقع ضمن مناطق ما تسمى منزوعة السلاح, حيث أعلنت قوات النظام استعادتها السيطرة على بلدة الجلمة الاستراتيجية وتقدمها باتجاه تل الملح ومناطق أخرى بعد ساعات على سيطرة المجموعات عليها.

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان باستمرار الاشتباكات العنيفة على محور الجلمة بريف حماة الشمالي الغربي، بين المجموعات المرتزقة من طرف، وقوات النظام بدعم روسي من طرف آخر.

وأشار المرصد أن قوات النظام تمكنت بغطاء جوي وبري مكثف من معاودة التقدم في الجلمة واستعادة السيطرة عليها حيث انتقلت الاشتباكات الآن إلى التخوم الشرقية للبلدة.

وعلى صعيد متصل تستمر الاشتباكات العنيفة بين المجموعات المرتزقة من جهة، وقوات النظام والمسلحين من جهة أخرى، على محور عطيرة ومحاور أخرى في جبل التركمان إثر الهجوم المتواصل من قبل المجموعات المرتزقة على المنطقة.

وبدورها نقلت روسيا اليوم عن مصدر عسكري تابع للنظام السوري قوله بأن "الجيش السوري أستعاد سيطرته على بلدة تل ملح في ريف حماة، ويتابع تقدمه على عدة محاور".

وكالة سانا التابعة للنظام السوري لم تتحدث عن تقدم في هذه المناطق إنما عن عمليات عسكرية فيها حيث قالت "سعت وحدات الجيش نطاق عملياتها على تحصينات وخطوط إمداد التنظيمات الإرهابية في تل ملح وجبين وكفر زيتا والنقير وأرينبة بريفي إدلب وحماة ما أسفر عن تكبيد الإرهابيين خسائر بالأفراد والعتاد".

وتصاعدت المعارك العنيفة بين قوات النظام والمجموعات المرتزقة في الريف الحموي, حيث شنت الأخيرة هجوماً شرساً في محاولة منها للسيطرة على بلدة الجلمة الاستراتيجية وسط تحقيقها تقدماً منذ أمس حتى صباح اليوم على الرغم من الغارات والقصف المكثّف من قبل النظام وروسيا إلا أن النظام أعلن عن هجوم مضاد لاستعادة السيطرة على المناطق التي خسرها.

(ي ح)


إقرأ أيضاً