معارض سوري: لا يمكن تجاهل وإقصاء مجلس سوريا الديمقراطية

أكد الناشط السياسي والحقوقي السوري المعارض لقمان إيانه بأن قوات سوريا الديمقراطية ومجلس سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا النموذج الأفضل حالياً لبناء سوريا جديدة، وقال: "لابد أن تكون جزءاً حيوياً من حل الأزمة السورية ورسم مستقبلها فلا يمكن تجاهلها أو إقصاؤها".

في خطوة جديدة لمجلس سوريا الديمقراطية وبهدف عقد مؤتمر وطني شامل للقوى المعارضة الديمقراطية السورية بمختلف شرائحها وكتلها، نظم عدّة ورشات عمل في الخارج، شرح من خلالها مهام وأهداف المجلس ورؤاها الوطنية والديمقراطية حول حل الأزمة السورية.

الناشط السياسي والحقوقي السوري المعارض لقمان إيانه كان أحد المشاركين ضمن الورشة الحوارية التي نظمت في العاصمة النمساوية فيينا في يومي 12 و13 تموز، يرى بأن مشروع مجلس سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية هو النموذج والمشروع الوطني السوري الأفضل لسوريا حالياً مقارنة مع بقية المشاريع المطروحة على الساحة السورية.

ولفت الناشط لقمان إيانه إلى أن الورشة الحوارية التي عقدت في فيينا كانت ناجحة من حيث الحضور والمناقشات والمخرجات، وقال: "اطلع الحضور على تجربة الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا عن قرب، وتوضح للحضور ما كان يتم ترويجه من أفكار خاطئة عن أهداف المجلس في الخارج".

لقمان إيانه شدد على استكمال مجلس سوريا الديمقراطية الورشات مع بقية أطياف المعارضة في باقي الدول الأوربية للعمل على عقد مؤتمر حوار سوري - سوري برعاية مسد.

وأكد إيانه بأن الحل العسكري في سوريا فشل ووصل إلى نفق مظلم، مع فقدان السوريين لقرارهم وسط التدخل الإقليمي والدولي، وبيّن أن على السورين الالتفاف حول بعضهم البعض لحل الأزمة السورية، لأنهم أصحاب الأرض، ولهم فيها تاريخ وعيش مشترك ومصالح أقوى من أية أجندات أخرى مهما طالت محنتهم.

 (أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً