مع بداية ذوبان الثّلوج تُنصب أولى الخيم في المُخيّم الخاصّ بنازحي إدلب

باشرت الإدارة المدنيّة الديمقراطية في مدينة منبج وريفها بنصب أولى الخيم في مخيّم "جديدة الحمر" الخاصّ بنازحي مدينة إدلب، عند بدء الثّلوج بالذّوبان، تلبية لحاجة أهالي إدلب للمأوى في ظلّ ظروف جوّيّة قاسية رافقت مسيرة نزوحهم من جحيم الاتّفاقيّات الرّوسيّة التّركيّة.

وباشرت عصر اليوم الخميس الإدارة المدنيّة الدّيمقراطيّة في مدينة منبج وريفها بنصب أولى الخيم في مخيّم "جديدة الحمر" الخاصّ بنازحي مدينة إدلب عند بدء الثّلوج بالذّوبان، لإيواء أهالي إدلب النازحين الذين وصلوا منبج.

حيثُ قد بدأت أعمال إنشاء المخيّم في 27 من شهر كانون الثّاني في جديدة الحمر، بالرّيف الغربيّ لمدينة منبج، وذلك على بعد 26 كم عن المدينة، وعلى مساحة أرض تبلغ 10 هكتارات، ولكن تزامن المخطّط الزّمني لإنشائه مع منخفض جوّيّ وتساقط للثلوج تسببت في تأخّر العمل، إلّا أنّه استُؤنف اليوم ليستعدّ المخيّم، ولو بشكل جزئيّ لاستقبال عوائل إدلب النّازحة.

 وبحسب تصريح سابق للرّئيس المشترك للمجلس التّنفيذيّ في الإدارة المدنيّة الدّيمقراطيّة لمدينة منبج وريفها محمد خير شيخو فإنّ المخيّم الخاصّ بنازحي إدلب في جديدة الحمر سيكون جاهزاً لاستقبال أهالي إدلب في 16 الشّهر الجاري.

يُشار إلى أنّ عدد عوائل أهالي إدلب الّتي دخلت مدينة منبج قد بلغ 135 عائلة، توزّعت في المخيّم الشّرقيّ لمدينة منبج، وغربي المدينة في بلدة العريمة والقرى التّابعة لها، ويستمرّ العدد في تزايد مع استمرار تدفّق نازحي مدينة إدلب على مناطق شمال وشرق سوريّا، وذلك ضمن المبادرة الّتي أطلقتها قوّات سوريّا الدّيمقراطيّة لاستقبال أهالي إدلب الّذين يبحثون عن مأمن بعيد عن أتون حرب المؤامرات الّتي حاكتها تركيا ضدّهم.

(كروب/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً