مع اقتراب عيدي نوروز والأم الإفراج عن 10 سجناء

أفرجت الإدارة المدنية الديمقراطية في مدينة منبج وريفها عن 10 أشخاص ممن غرر بهم ولم تتلطخ أيديهم بالدماء بعضهم من مرتزقة داعش، وذلك استجابة لطلب شيوخ العشائر والوجهاء في مدينة منبج وريفها مع اقتراب عيد النوروز وعيد الأم.

منبج

وجاء إخلاء سبيل السجناء وهم محكومون لم تنتهِ مدة أحكامهم بعد، من مبدأ التسامح وإفساح المجال أمام من غرر بهم ليعودوا إلى رشدهم ومجتمعهم. وعليه اجتمع اليوم عدد من أعضاء الإدارة المدنية الديمقراطية في مدينة منبج وريفها بالسجناء الـ 10 قبيل الإفراج عنهم في السجن المركزي بمدينة منبج.

وتحدث إلى السجناء كل من الرئيسة المشركة للمجلس التنفيذي في الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها نزيفة خلو والرئيس المشترك لمجلس العدالة الاجتماعية في مدينة منبج وريفها عبد الرحمن بطران وعضو هيئة الأعيان لشمال وشرق سوريا الشيخ عادل عبد السلام.

المتحدثون حثوا المفرج عنهم على التخلي عن أشكال العنف والتطرف بكل أشكاله، وذلك أن العنف والتطرف لن يولد إلا الدم والدمار، كما دعوهم ليكونوا فاعلين في المجتمع وعدم تكرار هذه الأخطاء.

أحد السجناء ويدعى عبد الله أحمد العبد شكر الإدارة المدنية الديمقراطية في مدينة منبج وريفها، وأكد أنه كان على خطأ لا شك فيه، وأفسح المجال له للاعتراف بخطئه والعفو عنه.

كما تحدث في السياق ذاته المفرج عنه عبد الرزاق فرج الأحمد الذي شكر الإدارة المدنية الديمقراطية في مدينة منبج وريفها للعفو عنه مع اقتراب عيد النوروز.

(ش ع/ك)

ANHA 


إقرأ أيضاً