مظلوم عبدي: اجتماعنا هو لبناء قوة تكون ضمانة لسوريا حرة موحدة

أشار مظلوم عبدي بأنهم سيُقيّمون وضع قواتهم، ويضعون أسس لعملهم خلال المرحلة القادمة لبناء قوة عسكرية تكون ضمانة لسورية حرة مُوحّدة، مُنوهاً بأن هجمات تركيا أثّرت سلباً على حربهم ضد داعش، وقال بأنه بدون عفرين لا يمكن أن يتحقق السلام في سوريا، مطالباً دمشق بالتفاوض مع الإدارة الذاتية وقسد.

انطلق اليوم الاجتماع السنوي لقادة التشكيلات العسكرية المنضوية تحت سقف قوات سوريا الديمقراطية في مدينة الحسكة، بحضور 600 ممثل عن التشكيلات المنضوية تحت سقف قسد، وضيوف من الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، والأحزاب السياسية.

وبدأ الاجتماع بكلمة للقائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي.

من خلال اجتماعنا سنُقيّم وضع قواتنا، ونضع أُسس لعملنا العسكري في المرحلة القادمة

وقال مظلوم عبدي في بداية كلمته "نعقد اليوم الاجتماع السنوي لمجالسنا العسكرية بعدما حققنا النصر على داعش بمؤازرة التحالف الدولي، ونعقد هذا الاجتماع لتقييم الانتصارات العسكرية والسياسية التي حققناها، ونقاطنا الضعيفة والقوية من أجل وضع أُسس لعملنا العسكرية لحماية مناطقنا في المرحلة المقبلة، أي بعد داعش ونشر الأمن والاستقرار في جميع مناطقنا وسوريا عموماً".

اجتماعنا هو أساس بناء قوة عسكرية تكون ضمانة لسورية حرّة مُوحدة

وتابع بالقول "سيكون هذا الاجتماع أساس لبناء قوة عسكرية تكون ضمانة لسورية حرة موحدة، ونحن نواجه تحديات عسكرية كبيرة تهدد مستقبل بلادنا وفي مقدمتها داعش، فلا زال داعش قوياً وما زال داعش يُصّر على تدمير هذا الوطن وهنا نقول أن المرحلة الجديدة صعبة، وخاصة أن داعش منتشر في المنطقة وبين المناطق المأهولة بالسكان من خلال خلاياه النائمة، ولهذا محاربة داعش هي أحد أهم مواضيع اجتماعنا هذا".

وأكّد مظلوم عبدي في كلمته بأنهم سيستمرون في قتال داعش بإصرار، وتابع "وبنفس الوقت نشجع التحالف الدولي للمشاركة في الدعم لقواتنا لتحقيق النصر النهائي ضد داعش".

هجمات تركيا أثّرت سلباً على حملات قواتنا ضد داعش

وقال مظلوم عبدي "أكّدنا سابقاً أن الهجوم التركي على عفرين أثّر سلباً على حملة قوات سوريا الديمقراطية ضد داعش، كما أن التهديدات التركية على قواتنا تُعكّر جهود قواتنا وقوات التحالف الدولي لإلحاق الهزيمة بداعش".

وأكّد مظلوم عبدي "نعلن بأننا سنبذل كل جهودنا لتحقيق التوافق مع الدولة التركية بالتنسيق مع الولايات المتحدة الأمريكية وهنالك اتفاقيات مبدئية لترسيخ الأمن في المنطقة من خلال نقاط حدودية وسنكون طرفاً إيجابياً لهذه العملية".

بدون عودة عفرين لأهلها لن يتحقق السلام الدائم في سوريا

وقال مظلوم عبدي في كلمته "نُؤكد أن عفرين تُعتبر خطوة مهمة لنجاح عملية السلام بيننا وبين تركيا، فعودة عفرين لأهلها هي من إحدى نقاطنا الأساسية وبدون رجوع عفرين لن يتحقق السلام الدائم في سوريا".

نطالب دمشق بالتفاوض مع الإدارة الذاتية وقسد

من خلال هذا المنبر نطلب دمشق التفاوض مع ممثلي الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية، وترجيح الحل السياسي، وذلك على مبدأ الاعتراف بالإدارات الذاتية الديمقراطية والاعتراف بالحقوق المشروعة للشعب الكردي ضمن إطار سورية".

بدأنا بإعادة هيكلية قواتنا

وفي نهاية حديثه تطرّق القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي إلى إعادة هيكلية قواتهم، وقال في هذا السياق "لقد بدأنا إعادة هيكلية قوات سوريا الديمقراطية، فقد حققنا انتصارات كبيرة بهذا المجال وبدأنا بتشكيل المجالس العسكرية في جميع المناطق وشكّلنا قوات محترفة متخصصة، ومن خلال اجتماعنا هذا سنبدأ عملية إعادة هيكلة قوات سوريا الديمقراطية من خلال تشكيل مجلس عام يُوحّد جميع المجلس تحت مظلة مجلس قواتنا قسد".

ANHA


إقرأ أيضاً