مظاهراتٌ بالمشاعل للشّبيبة الثّوريّة تطالبُ بالكشف عن وضع أوجلان

خرج مساء اليوم المئات من الشّبيبة في كلّ من "كوباني، ومدينة ديرك وناحية تربه سبية" في مظاهرات ليلية، رافعين فيها مشاعل وصور القائد أوجلان، مطالبين خلالها بالكشف عن وضع القائد في سجن أيمرالي.

واستمراراً للفعاليّات والتّظاهرات الّتي أطلقها أهالي روج آفا وشمال وشرق سوريّا للمطالبة بمعرفة وضع القائد أوجلان على خلفيّة اندلاع حريق يوم الخميس المنصرم في جزيرة إيمرالي، خرج مساء اليوم شبيبة كلّ من كوباني وديرك وتربه سبية في مظاهرات لنفس الغرض.

كوباني

نظّمت حركة الشّبيبة الثّوريّة السّوريّة تظاهرة في مدينة كوباني، تنديداً بالحريق الّذي جرى في إيمرالي، طالبوا من خلالها بالكشف عن الوضع الصّحّيّ للقائد عبد الله أوجلان.

وشارك في التّظاهرة المئات من الشّبّان والشّابّات في مدينة كوباني، إلى جانب العشرات من الأهالي، وحمل المتظاهرون صور القائد أوجلان.

وانطلقت المتظاهرون من أمام مركز بلدية الشّعب الواقعة على طريق جرابلس شمال المدينة، وساروا على الطّريق الرّئيسيّ، وسط ترديد الشّعارات الّتي تحيّي مقاومة القائد أوجلان، و"لا حياة بدون أوجلان"، واتّجهوا صوب ساحة المرأة الحرّة.

وهناك وقف المتظاهرون دقيقة صمت، وبعدها ألقت الرّئيسة المشتركة لهيئة الرّياضة والشّبيبة في إقليم الفرات دلي بركل كلمةً، أكّدت فيها: منذ 21 عاماً تستمرّ المؤامرة الدّوليّة بشخص القائد عبد الله أوجلان على شعوب الشّرق الأوسط عامّة والشّعب الكرديّ خاصّة، بغية خنق الثّورة وحرّيّة الشّعوب بأساليب المختلفة.

وتابعت دلي قائلة: "انطلقت المؤامرة الدّوليّة ضدّ الشّعوب الّتي تطمح بالحرّية، من خلال اعتقال القائد أوجلان، وفرض العزلة المشدّدة عليه، واستمرّت حتى احتلال مناطق في شمال وشرق سوريّا، وارتكاب المجازر بحقّ الشّعوب في تلك المنطقة وعلى النّساء بشكل خاصّ، بالإضافة الى تهجير المدنيّين من ديارهم، والقيام بالنّهب وسرقة ممتلكات الأهالي".

كما لفتت دلي إلى الحريق الّذي جرى في سجن أيمرالي: أنّه مؤامرة ضدّ القائد عبد الله أوجلان، فهي إحدى المؤامرات للقضاء على أوجلان صاحب الفكر الحرّ والحياة التّشاركيّة، وبناء المجتمع الديمقراطيّ والأخلاقيّ.

كما عاهدت دلي في ختام حديثها بالسّير على نهج وفكر وفلسفة القائد عبد الله أوجلان، ونحن كشبيبة ثوريّة فدائيّون للقائد عبد الله أوجلان.

وانتهت التّظاهرة بترديد الشّعارات الّتي تحيّي مقاومة القائد في سجن أمرالي .  

ديرك

وفي نفس السّياق خرج المئات من الشّبيبة في مدينة ديرك في مظاهرة بالمشاعل نظّمها اتّحاد الشّبيبة الثّوريّة.

هذا وتجمعّ الشّبيبة في مركز الشّهيد باور للشّبيبة الثّوريّة، رافعين صور قائد الشّعب الكرديّ عبد الله أوجلان والمشاعل.

وانطلقت التّظاهرة وسط ترديد الشّعارات الّتي تحيّي مقاومة إمرالي، وتطالب المجتمع الدّوليّ والمنظّمات الإنسانيّة بالتّدخّل الفوريّ للكشف عن وضع وصحّة القائد أوجلان، هذا وجابت التّظاهرة شوارع مدينة ديرك، ومن ثمّ توجّهت إلى ساحة أزادي.

وانتهت التّظاهرة هناك بالتّأكيد على استمرار النّضال في السّاحات والميادين حتّى معرفة وضع قائد الشّعب عبد الله أوجلان، والاطمئنان عن صحّته وسلامته.  

تربه سبية

خرج شبيبة ناحية تربه سبيه في مسيرة ليلية مضيئة بالمشاعل تطالب بالكشف عن صحّة القائد أوجلان، وإنهاء العزلة المفروضة عليه، وأكّدوا أنّهم لن يتركوا السّاحات حتّى الاطمئنان على صحّته.

المسيرة انطلقت من أمام مركز اتّحاد الشّبيبة غربيّ ناحية تربه سبيه، حمل خلالها المتظاهرون صور القائد عبد الله أوجلان والمشاعل المضيئة، وتوجّهوا صوب المدخل الغربيّ للمدينة، وسط هتافات تنادي بحرّيّة أوجلان.

وعند الوصول إلى المدخل الغربيّ للمدينة، وقف الشّبيبة دقيقة صمت، بعدها ألقت الإداريّة في شبيبة تربه سبيه نسرين حسن كلمة أشارت من خلالها إلى أنّ الدّولة التّركيّة تحاول، وبكافّة الطّرق كسر إرادة الشّعوب المناضلة من أجل الحرّيّة والسّلام، وأنّ العزلة المفروضة على القائد أوجلان والأساليب والممارسات الّتي تتّبعها هي من ضمن مشروعها هذا.

نسرين حسن أكّدت أنّهم في اتّحاد الشّبيبة سيستمرّون بالنّضال، ولن يقفوا حتّى الاطمئنان على صحّة القائد أوجلان، ورفع العزلة المفروضة عليه.

 (كروب/إ)

ANHA


إقرأ أيضاً