مصادر غربيّة: رئيسُ المخابرات المصريّة زارَ عدّةَ دولٍ ونجحَ بإنشاء غرفة عمليّات لمواجهة تركيّا

كشفت صحيفة غربيّة بأنّ رئيس جهاز المخابرات العامّة المصريّة عبّاس كامل، زار سرّاً عدّة دول في الشّرق الأوسط وشمال إفريقيا، بهدف تشكيل تحالف دوليّ ضدّ التّحرّكات التّركيّة، وقد نجح بالتّوصّل لاتفاق حول إنشاء غرفة عمليّات مشتركة لمكافحة الخُطّة التّركيّة.

كشفت صحيفة "العرب ويكلي" البريطانيّة  أنّ رئيس جهاز المخابرات العامّة المصريّ عبّاس كامل، زار سرّاً عدّة دول في الشّرق الأوسط وشمال إفريقيا في الأيّام الأخيرة لمناقشة التّحرّكات التّركيّة.

وتهدف اجتماعات كامل، بحسب تقرير الصّحيفة، والّتي نقلت بدورها عن مصادر لم تسمّها،  إلى تأسيس تحالف استخباراتيّ بين مصر والدّول الأخرى، وتمهيد الطّريق لتعاون عسكريّ أوثق من شأنه أن يعارض الأعمال العدوانيّة المتزايدة لتركيّا في المنطقة .

ولفتت الصّحيفة إلى أنّ كاملاً وصف خطط تركيّا بأنّها "الأكثر خطورة على المنطقة العربيّة منذُ تولّي الرّئيس التّركيّ رجب طيّب أردوغان السّلطة".

وقالت المصادر إنّ كاملاً قدّم معلومات حسّاسة للغاية حول الأنشطة التّركيّة، بما في ذلك العمليّات في ليبيا وسوريّا والتّطوّرات المتعلّقة بوجود تركيّا العسكريّ في قطر والقرن الأفريقيّ.

وأوضحت الصّحيفة بأنّ أكبر مسؤول مخابراتيّ مصريّ قد ناقش معلومات حسّاسة حول استراتيجيّة تركيّا في الشّرق الأوسط وإفريقيّا وخططها الجديدة لنشر الاستخبارات العسكريّة.

وقال: إنّ من بين الأهداف المباشرة لتركيّا تطوير المزيد من الوكلاء المحلّيين والأصول الاستخباراتيّة البشريّة؛ لتوسيع نفوذ أنقرة ونفوذها في المفاوضات المستقبليّة مع الأوروبّيّين والرّوس والأميركيّين.

يُقال إنّ كاملاً قد نجح في تحقيق هدف رئيسيّ واحد من جولته: التّوصّل إلى اتّفاق بشأن إنشاء "غرفة عملياّت مشتركة" رفيعة المستوى تشمل ممثّلين رفيعي المستوى لأجهزة الأمن في البلدان المهتمّة بمكافحة الخطّة التّركيّة.

ولم تكشف المصادر عن أسماء الدّول الّتي زارها كامل، لكنّها قالت: إنّ الكثيرين عبّروا عن شكوك مماثلة حول تكتيكات أنقرة، واستعدادهم للمساهمة في أيّ جهد منسّق من شأنه منع أيّ زيادة عسكريّة تركيّة في المنطقة.

(م ش)


إقرأ أيضاً