مشكلة المولدات لم تُحل بعد في قامشلو

لم تُحل مشكلة المولدات بعد في قامشلو ومازال الأهالي يشتكون من عدم تقيّد أصحاب المولدات بالتعاميم الصادرة من بلديات الشعب، وتؤكد بلديات الشعب لوجود هذه المشكلة، ومن المقرر تنظيم جولات ميدانية لتلافيها.

أصدرت بلديات الشعب في مدينة قامشلو تعميماً حمل الرقم (12) بصدد مولدات الكهرباء، عقب اجتماع بين مجلس ناحيتي قامشلو الغربي والشرقي وبلديتي الشعب واتحاد المولدات في 31 حزيران، حددت من خلاله سعر الأمبير في قامشلو، بعد تحسن وضع التيار الكهربائي في إقليم الجزيرة في الآونة الأخيرة بفضل الجهود الحثيثة للإدارة الذاتية الديمقراطية.

وبموجب التعميم رقم (12) الصادر من بلديات الشعب، فإن سعر الأمبير الواحد للمنازل 800 ل.س، وللمحال التجاري 1200 ل.س، إلا أن بعض أصحاب المولدات لم يتقيدوا بذاك، أحمد عبد الله في العقد الرابع من عمره من أهالي حي الكورنيش بمدينة قامشلو ولديه مكتب تجاري على طريق عامودا- قامشلو أشار لتحسن وضع الكهرباء النظامية في المدينة.

صاحب المولدة لا يتقيد بالتسعيرة التي خصصتها البلدية

وبيّن أحمد عبد الله: "لكن بما يخص المولدات، فإن بعض أصحاب المولدات لا يتقيدون بالتعاميم الصادرة من البلديات، فأنا أدفع عن الأمبير الواحد لمكتبي 1350 ل. س برغم من أن بلدية الشعب حددت مبلغ وقدره 1200 ل س ولكن صاحب المولدة لا يتقيد بالتسعيرة التي خصصتها البلدية".

زكية حسين محمد لديها ورشة خياطة نسائية في الناحية الغربية بمدينة قامشلو أكّدت بأن صاحب المولدة التي تغذي محلها بالتيار الكهربائي يطالبها بدفع مبلغ وقدره 1350 ل.س، وقالت: "المحل مصدر رزقي والسعر الذي يطلبه صاحب المولدة غالياً جداً". وتمنت من بلدية الشعب الوقوف على هذه المشكلة.

يجب تنظيم جولات ميدانية لمخالفة المتجاوزين

وبدوره بيّن عمران بدر شيخموس مالك محل تجاري في حي الكورنيش بأن القرارات الصادرة من بلديات الشعب جيدة، ولكن تبقى التعاميم ولوائح الأسعار حبر على ورق ولا يتم تطبيقها على أرض الواقع، ويتجاهلها أصحاب المولدات، وقال: "يجب على الجهات المسؤولة تنظيم جولات ميدانية ومخالفة ومحاسبة المخالفين قانونياً، وعدم الاكتفاء بإصدار التعاميم".

مسؤول مكتب تنظيم ومراقبة المولدات في بلدية قامشلو الشرقية جورج مسعود أكّد عدم تقيد البعض من أصحاب المولدات بالتعاميم الصادرة، وبيّن بأن كل من يخالف أو يتجاهل التعاميم الصادرة من بلديات الشعب والقيمة المخصصة للأمبير يتم إنذاره في المرة الأولى، وفي حال تكرار المخالفة للمرة الثانية يتم تغريمه بملغ وقدره 50 ألف ل.س، وفي المرة الثالثة يتم مضاعفة الغرامة وقد تصل إلى 500 ألف ل.س وإحالته للقضاء.

ومن المقرر أن تُنظّم بلديات الشعب في مدينة قامشلو جولات ميدانية لتلافي مشكلة المولدات.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً