مشايخ: آراء أحزاب باشور كردستان إيجابية ورؤاها تتوافق مع أحزاب روج آفا

أشار مصطفى مشايخ إلى أن جميع الأحزاب الكردية التي التقوا بها في باشور كردستان كانت آرائهم إيجابية حول ما تم طرحه من قبل الأحزاب الكردية في روج آفا. وأكّدوا على ضرورة توحيد الصف الكردي، وبيّنوا أن ذلك يتطلب عمل وجهد كبيرين.

زار وفد من الأحزاب الكردية في روج آفا ضم كل من الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD شاهوز حسن، ورئيس الحزب الديمقراطي الكردي السوري جمال شيخ باقي، ورئيس الحزب اليساري الكردي السوري محمد موسى، ونائب رئيس حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا مصطفى مشايخ، وممثلة مؤتمر ستار إقليم كردستان جيهان خليل، إقليم كردستان لإجراء عدّة لقاءات مع الأحزاب الكردستانية هناك.

نائب رئيس حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا مصطفى مشايخ أوضح لوكالتنا بأن الهدف من زيارة وفد الأحزاب الكردية لباشور كردستان لإجراء لقاءات مع الأحزاب الكردية في باشور كردستان ومكاتب الأحزاب الكردستانية المتواجدة هناك، لطرح بعض الآراء المتعلقة بالمنطقة وكردستان بالإضافة للاستماع لآرائهم.

هدفهم توحيد الرؤى الكردستانية

وبيّن مصطفى مشايخ بأن الهدف الثاني من الزيارة لطرح بعض مطالبهم على تلك الأحزاب ألا وهي توحيد الرؤية الكردستانية حول ما يجري في كردستان، وقال: "هناك هجمات قوية على أجزاء كردستان الأربعة معظمها من قبل الاحتلال التركي، حيث يشن هجمات عدوانية على مناطق باشور كردستان، بالإضافة لاحتلالها لمقاطعة عفرين والتهديدات التركية المتكررة لمناطق شمال وشرق سوريا، واضطهاد شعب باكور كردستان".

مشايخ نوّه إلى أن إحدى الأهداف الأخرى للزيارة هي كيفية الحفاظ على  المكتسبات التي حُققت في شمال وشرق سوريا وحمايتها بشكلٍ دستوري، وقال: "ما لم يتم حماية المكتسبات بشكلٍ دستوري، فإن الخطر سيكون مُحدق بنا دائماً". وبيّن إلى أن هذا العمل مطلوب من الأحزاب الكردية في الوقت الراهن. ولفت الانتباه إلى أنهم كأحزاب كردية يودون المشاركة في الاجتماعات المستقبلية التي ستعقد من أجل وضع دستوري سوري جديد لإحقاق حقوق الكرد ضمنه.

وأوضح نائب رئيس حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا مصطفى مشايخ بأن من أبرز أسباب الزيارة أيضاً، لتوضيح ومناقشة ما يجري بحق أبناء عفرين من انتهاكات من قبل جيش الاحتلال التركي للأحزاب الكردستانية، مشيراً: "الوضع في عفرين سيء جداً ويمارس الاحتلال التركي انتهاكات صارخة بحق شعبنا في عفرين، الاحتلال التركي يستهدف الوجود الكردي في عفرين، يقوم بتغيير ديمغرافية عفرين، هناك عدّة مؤامرات قذرة تُبرم بحق شعب عفرين من قبل الاحتلال التركي والمتحالفين معها".

ولفت مشايخ الانتباه إلى أن الإنجازات التي حُققت في روج آفا هي إنجازات كردستانية ومن واجب جميع الأحزاب الكردية إبداء الدعم وحماية مكتسبات شعب روج آفا وشمال وشرق سوريا.

وبيّن مصطفى مشايخ إلى إجراء عدّة لقاءات مع الأحزاب السياسية في باشور كردستان كالمكتب السياسي لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي ترأسه نائب الأمين العام للحزب كوسرت رسول. واللقاء مع حزب التغيير برئاسة عمر سيد علي. والحزب الديمقراطي الكردستاني روجهلات، وحزب الديمقراطي الكردستاني- إيران، وقال: "من المقرر إجراء لقاء مع حزب الديمقراطي الكردستاني- العراق، وكتب حزب الشعوب الديمقراطية في باشور، والأحزاب الإسلامية، والحزب الشيوعي الكردستاني".

وأكّد مصطفى مشايخ إلى جميع الأحزاب التي التقوا بهم كانت آرائهم إيجابية حول ما تم طرحه من قبل الأحزاب الكردية في روج آفا. وأكّدوا على ضرورة توحيد الصف الكردي، وبيّنوا إلى ذلك يتطلب عمل وجهد كبيرين.

ANHA


إقرأ أيضاً