مشاعلٌ تنير شوارع كوباني في مسيرة استذكاراً لشهداء برسوس

استذكر المئات من أهالي مدينة كوباني شهداء مجزرة برسوس "سروج" في عامها الرابع بمسيرة حمل فيها المشاركون صور الشهداء والمشاعل.

انطلق المئات  في مقاطعة كوباني في مسيرة بالمشاعل مساء اليوم السبت  استذكاراً لـ33 طالباً وطالبة فقدوا حياتهم في تفجير بلدة برسوس "سروج" صيف عام 2015، إثر دعوة من مؤسسة اتحاد الشعوب ومساندتها.

وحمل المشاركون في المسيرة صور الطلاب الجامعيين المنحدرين من عدد من المدن الكردية والتركية، والذين استشهدوا جراء تفجير إرهابي لنفسه في إحدى حدائق بلدة سروج، إثر اجتماعٍ لهم قبيل عبورهم الحدود للمساهمة في إعادة إعمار مدينة كوباني بعد الدمار الذي حل بها بعد 4 أشهر من المعارك.

وانطلق مئات المشاركين من أمام مشفى كوباني مرددين شعارات استذكار لشهداء المجزرة، حتى وصلوا إلى إحدى الحديقتين المسميتين باسم شهداء مجزرة برسوس على تلة كانيا كردان شرقي مدينة كوباني.

وخلال تجمع المشاركين على التلة القريبة من الحدود التركية، وضعت لافتة كبيرة تضمنت صور جميع الطلاب الجامعيين وتمت إحاطتها بالمشاعل.

سليمان سليمان عضو مجلس عوائل الشهداء ألقى خلال مراسم الاستذكار كلمةً أشار فيها إلى الحقد الذي تحمله الحكومة التركية للنيل من الشعب الكردي وكل من يتعامل معه في إشارة إلى الطلاب الذين خططوا للمساعدة في عملية إعادة إعمار كوباني، مضيفاً " هل حمل هؤلاء الطلاب الأسلحة في وجه الحكومة التركية، أم هم إرهابيون؟ إنهم مجموعة من الطلاب حاولوا مساعدة شعبٍ عانى الويلات. هذه هي حقيقة الحكومة التركية الدكتاتورية لقد استهدفوا هؤلاء الطلاب بتفجير انتحاري، لكن نحن ماضون في إيصال ثورة الشعوب إلى بر الأمان والخلاص من الفاشية".

لتتعالى بعدها الشعارات التي تمجد الشهداء وتخلد ذكراهم.

( س ع – ز س/سـ)


إقرأ أيضاً