مشاريع كبيرة لبلدية تل تمر وطريق يختصر مسافة 20 كم

أنجزت بلدية الشعب بناحية تل تمر 70 % من مشاريعها الخدمية في عام 2019، حيث نفّذت مشروع الصرف الصحي وخطوط المياه، وشق طريق يختصر مسافة 20 كم إلى 6 كم، ولا تزال تواصل عملها بتنفيذ مشاريعها.

تقع ناحية تل تمر غربي مركز مقاطعة الحسكة على بعد 40 كم، ويعيش فيها مختلف المكوّنات من كرد وعرب وآشوريين وسريان، وتعمل في الناحية عدة مؤسسات خدمية تابعة للإدارة الذاتية الديمقراطية في شمال وشرق سوريا، ومنها بلدية الشعب التي تسعى إلى تقديم الخدمات للأهالي وخاصة بعد عودتهم نتيجة لدحر مرتزقة داعش.

بلدية الشعب بدأت العمل على تنفيذ خطتها الخدمية لعام 2019 منذ ما يقارب ثلاثة أشهر، وانتهت من تمديد شبكة الصرف الصحي وخطوط المياه، وفتح طريق في جبل كزوان، فيما لا يزال العمل جارياً على تزفيت وتعبيد الطرق والشوارع بالناحية.

كما تعمل البلدية وبعد تأمين الآليات على تنفيذ مشروع إعادة تأهيل العبّارات والجسور بعد تضررها بسبب الفيضانات التي أحدثتها الأمطار الغزيرة هذا العام، مما سيُسهل عملية التواصل بين القرى في الريف والناحية.

مشروع الصرف الصحي

30% من الأحياء الواقعة شرقي ناحية تل تمر كانت غير مخدّمة بالصرف الصحي، لذلك عملت بلدية الشعب بالناحية على تنفيذ مشروع الصرف الصحي، واستهدف هذا المشروع بعض الأحياء التي تفتقر للخدمات منذ ما يقارب الـ10 أعوام، وبلغ طول خط الصرف الصحي 140 متراً ويخدم ما يقارب 40 عائلة.

طريق يختصر مسافة 20 كم إلى 6 كم

بسبب الفيضانات والأمطار الغزيرة التي تعرضت لها مقاطعة الحسكة ومن بينها قرى في جبل كزوان، تضررت الطرق كثيراً وخاصة في مناطق الأراضي الزراعية، وكان الأهالي يضطرون بسبب ذلك إلى قطع مسافات طويلة للسير حول جبل كزوان للوصول إلى أراضيهم الزراعية.

ونتيجة لهذا قامت بلدية الشعب بناحية تل تمر بفتح طريق يختصر مسافة 20 كم إلى 6 كم، بعد رشه بالبقايا ودحله، وهذا الطريق يقوم بتخديم 28 قرية في جبل كزوان.

تركيب التمديدات الصحية

وشهدت ناحية تل تمر توسعاً عمرانياً بعد ثورة 19 تموز وإعلان الإدارة الذاتية الديمقراطية في المنطقة، ونتيجة للتوسع غابت الخدمات الصحية المُقدّمة للأحياء الحديثة نتيجة للتوسع العمراني، وفي هذا الإطار نفّذت البلدية مشروعاً للتمديدات الصحية وإصلاح شبكات الصرف الصحي، وتركيب تمديدات جديدة في حيي "الشهيد قصي والشهيد خبات" غربي الناحية.

تزفيت وتعبيد الطرقات

وبعد مد شبكات الصرف الصحي وشبكات المياه، بدأت البلدية بتنفيذ مشروع تعبيد الطرق في الناحية بداية شهر حزيران، وخصصت 5 آلاف متر مكعب من مادة الزفت لتعبيد طرق الناحية، وهذا يأتي بعد مرحلة دحل وبسماكة 7 سنتمتر، فيما تشهد بعض الطرق ترقيع الحفر الكبيرة وبعد ذلك تأتي مرحلة التزفيت، فيما لا يزال العمل جارياً على تزفيت وتعبيد الطرق الفرعية.

وفي لقاء مع مسؤول القسم الفني في بلدية الشعب بناحية تل تمر، كوران محمد، قال "البلدية انتهت من تنفيذ مشاريعها في صيانة التمديدات الصحية ومشروع شبكات المياه، وتواصل مشاريعها في تعبيد وتزفيت الطرقات بالناحية".

وتعتبر الجسور الرابط الرئيسي بين القرى والمدينة، فخلال فصل الشتاء المنصرم ونتيجة الفيضانات والأمطار الغزيرة التي تعرضت لها المنطقة تضررت الكثير من العبّارات. وبحسب محمد تأتي أهمية هذه الجسور كونها تربط القرى والبلدات والأراضي الزراعية ببعضها مؤكداً سعي البلدية إلى تأهيل 12 من هذه الجسور والعبارات. 

ولفت كوران محمد، في نهاية حديثه إلى أن بلدية جبل كزوان وبلدية قبور غراجنة مرتبطة ببلدية الشعب بالناحية وإمكانياتهما ضعيفة جداً، وهذا ما يعيق عملهم بتنفيذ المشاريع.

 وطالب لجنة البيئة والبلديات بتوفير الإمكانيات اللازمة للبلديات في القرى مما سيخفف العمل على بلدية الشعب بالناحية.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً