مشاركون في كونفرانس شبيبة الشرق الأوسط : سنعمل على نشر الفكر الديمقراطي في بلداننا

قال عدد من المشاركين في فعاليات الكونفرانس الثاني لشبيبة الشرق الأوسط  بأنهم يسعون للوصول إلى مستوى عالٍ من التكاتف بين شبيبة الشرق الأوسط للوقوف أمام سياسات الدوال الرأسمالية، وكسب خبرة وفكر  للاعتماد عليهما في مناقشة القضايا الإنسانية، فيما أكدوا أنهم سيعملون على نشر الفكر الديمقراطي بين الشعوب.

هيزا حسن/ كوباني

خلال الأيام الـ20 والـ21 والـ22 من الشهر الجاري عقد الكونفرانس الثاني لشبيبة الشرق الأوسط وذلك في مدينة كوباني بشمال سوريا، شارك في فعالياته الشبيبة من دول الشرق الأوسط ، وانتهت فعالياته ببيان ختامي بعد 3 أيام متتالية من النقاش حول بعض القضايا المهمة التي تخص مجتمعات الشرق الأوسط.

وخلال لقاءات معهم قال عدد من الذين شاركوا في فعاليات الكوانفرانس إنهم يسعون للوصول إلى مستوى عالٍ من التكاتف بين شبيبة الشرق الأوسط للوقوف أمام السياسات التي تسيرها الدول الرأسمالية لبث الفتنة والحروب  بين الشعوب.

متا منروي والذي قدم من ألمانيا بهدف حضور الكونفرانس قال " هدفي هو التضامن مع الشعوب المضطهدة وخوض النضال معهم ضد التسلط والعنصرية التي نعاني منها جميعاً، وكسب الخبرة من الفكر الداعي للحرية وعلى كافة الشعوب أن تأخذ دوراً في النضال ضد الفاشية".

منروي أشار إلى أنهم يستمدون القوة والإرادة من تجرية نضال الشعب الكردي، منوهاً أنهم تعلموا منهم كيفية تطبيق الفكر الديمقراطي وتقبل الآخر دون تفرقة.

متا منروي أضاف إن هذا الفكر هو من سيحل أزمات الشرق الأوسط التي تمر بها الشعوب .

وبدوره تحدث الشاب بدران أوروك  القادم من باشور كردستان بأن النقاشات جرت حول  عدة مواضيع  تخص شعوب الشرق الأوسط منها  قضايا المرأة، الاحتلال والعديد من المواضيع المهمة الأخرى.

أوروك تابع بالقول: أملنا كبير في أن نصل لمستوى عالٍ من التنظيم والتكاتف بين شبيبة الشرق الأوسط ولنقف أمام سياسات وممارسات الدول الرأسمالية لسد الطريق أمامها.

وأضاف بدران نحن كشبيبة الشرق الأوسط هدفنا الأساسي هو العمل على تحقيق حرية المفكر أوجلان من يد  الدولة التركية لأنه هو الذي اقترح الفكر الأنسب لحل الأزمة  عبر مشروع الأمة الديمقراطية وأن تدير الشعوب شؤونها بإرادتها .

وقال في نهاية حديثه" سنعمل على تنفيذ القرارات التي اتخذناها في الكونفرانس وتطبيقها بين شبيبة باشور ورفع وتيرة نضالنا ضد فاشية".

ومن جهته أشار أحمد عدنان القادم من محافظة صلاح الدين العراقية  إلى أنه شارك بغية إيجاد حلول لأزمات الشرق الأوسط ونقل فكرة شمال وشرق سوريا إلى العراق لأنها تحتاج لمثل هذا المشروع الديمقراطي".

عدنان قال إنهم سيعملون على نشر الأفكار الحرة من خلال تنظيم الندوات والاجتماعات للشبيبة.

(سـ)

ANHA   


إقرأ أيضاً