مشاركون بفعاليات الدروع البشرية يؤكدون استمرار المقاومة بوجه التهديدات التركية

قال عدد من المشاركين في خيمة الدروع البشرية بأنهم لن يقبلوا الاحتلال التركي لأراضي شمال شرق سوريا وإنهم سيقاومون حتى النهاية.

مع استمرار التهديدات التركية بشن هجوم على شمال شرق سوريا واحتلالها، نصب أهالي منطقة سري كانيه التابعة لمقاطعة الحسكة خيمة دروع بشرية للوقوف ضد الاحتلال التركي على الشريط الحدودي.

الأهالي المشاركين اليوم في الخيمة، تحدثوا لوكالة أنباء هاوار معبرين عن رفضهم للاحتلال التركي.

رجاء نواف محمد قالت "انضممت إلى خيمة الاعتصام بعد التهديدات التركية باحتلال مناطق شمال شرق سوريا، فأنا كامرأة أرى بأنه من واجبي أن اتواجد هنا في هذه الخيمة فنحن النساء لن نقبل بأي احتلال على أرضنا ولن تذهب تضحيات شهدائنا هدراً وسنسير على ذلك الخط الذي بدأناه منذ بداية الثورة. إن تطلبت المقاومة سنقاوم وأن تطلب السلاح سنحمله".

وأكدت رجاء أن تركيا من خلال تهديداتها تحاول إعادة مرتزقة داعش وأضافت "إن وقفنا بيد واحدة لن تتمكن تركيا من احتلال مناطقنا. يتطلب منا اليوم حماية هذه التراب المقدسة التي ارتوت بتضحيات الشهداء وحررت بفضل أبطال وحدات حماية الشعب والمرأة".

أما حميد شيخموس استنكر التهديدات التركية على مناطق شمال شرق سوريا في بداية حديثه وقال "قتلت الدولة التركية خلال التاريخ الآلاف من الكرد والسريان والتركمان، واليوم اتينا إلى خيمة الاعتصام هذه لنقف أمام هذه الهجمات العدوانية التي تهدف لإبادة شعب شمال شرق سوريا كاملاً وليس الكرد فقط كما تدعي".

وذكر شيخموس خلال حديثه الانتهاكات التي تجرى بحق المدنيين موكداً بأنه ما يجري في عفرين هو تطهير عرقي وإنه اكبر دليل على أن الدولة التركية تستهدف كافة المكونات.

أما عبد العزيز يوسف العليوي عبر عن رفضه للتهديدات التركية على مناطق شمال وشرق سوريا، وقال "أتينا إلى هنا رداً على الطاغي أردوغان وتهديداته الفاشلة، نحن شعب شمال وشرق سوريا يد واحدة ولا يمكن لأحد أن يقضي علينا كما يدعي أردوغان ".

وأضاف "أتينا إلى هنا للوقوف كدروع بشرية ضد أردوغان ودباباته وطائراته، أردوغان قام بتدمير سوريا فهو من أرسل المجموعات المرتزقة مثل داعش ودعمهم كي يخربوا البلاد، وكان الرد قاسياً له ولمجموعاته بعد قضاء قوات سوريا الديمقراطية عليهم، والآن يريد الدخول بجيشه وبنفسه وسيكون مصيره الفشل كمل حصل سابقاً".

 (ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً