مسيرة طلابية تهنئة بيوم اللغة الكردية

هنأ طلبة حي الشيخ مقصود بقدوم يوم اللغة الكردية خلال مسيرة طلابية نُظّمت، اليوم الثلاثاء، وأكّدوا بأنه من الحق الدفاع عن اللغة الأم في وقت سلبت فيه الحقوق من قبل الأعداء.

تزامناً مع اقتراب يوم اللغة الكردية المصادف لـ 15أيار/مايو, نظّمت لجنة تعليم المجتمع الديمقراطي بمدينة حلب مسيرة انطلقت من أمام مدرسة آلان محمد شرقي الحي.

وشارك في المسيرة المئات من طلبة مدارس الحي إلى جانب المعلمين والمعلمات.

وحمل الطلبة، يافطات باللغتين الكردية والعربية كُتب عليها "أمي أول من علمتني لغة أجدادي، أكملي تعليمي يا مدرستي، أساس الوجود هي اللغة، لا حياة من دون اللغة، لغتي شعلة الحرية، اللغة الأم هي لغة الشعوب، لا مساومة على لغتي, لغتي سر نبض حياتي فعلمني، والحفاظ على اللغة الكردية هي ضمان مستقبل كردستان".

وجابت المسيرة  شوارع الحي وانتهت في دوار الشهيدة دستينا، وهناك وقف المشاركون دقيقة صمت.

وخلاله، أصدرت لجنة تعليم المجتمع الديمقراطي بياناً قُرئ باللغتين الكردية والعربية من قبل الطالب آكر محمود والطالبة روسيل سيدو.

وأكد البيان "نحن اليوم أحياء بفضل لغتنا ولكن ماذا يخبئ القدر بعد؟, لقد باعوا الوطن بأسمائنا ونحن في الزاوية لا علاقة لنا نشاهد ونموت".

وتابع البيان "من حقنا الدفاع عن لغتنا التي سُلبت، فبقاياها علمتنا الكثير وهي باقية كما كانت، فلغتي لا تعاني من أي خلل أو عيب، بل المحتل يعمل على تخريبها, أخبروني كيف لرياح أن تهب من دون أذن خالقها وأن تحرك سفناً".

وأشار البيان إلى أن اللغة الكردية باقية مهما تعرضت لمحاولات الصهر والإبادة.

واختتم البيان بتهنئة جميع الطلبة والمعلمين وقائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان بمناسبة يوم اللغة الكردية.

وانتهت المسيرة بترديد الشعارات التي تحي اللغة الأم.

(ح م/س و)

ANHA


إقرأ أيضاً