مسد : جهود مكثفة لحل القضية السورية سلمياً

أكد مجلس سوريا الديمقراطي أنه بصدد عقد مؤتمر وطني لقوى المعارضة المشاركة في مؤتمر القاهرة، وأن المجلس يبذل كافة الجهود السياسية والدبلوماسية للوقوف ضد الخطر التركي .

عقد المكتب التنظيمي لمجلس سوريا الديمقراطية اجتماعاً موسعاً لأهالي المنطقة، حضره العديد من الأحزاب السياسية ووجهاء العشائر، ومستقلين في صالة النادي السياحي شمال ناحية تربه سبيه.

الاجتماع أُدير من قِبل كل من الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية أمينة عمر، ونائب الرئاسة التنفيذية حكمت حبيب.

وبينت أمينة عمر خلال الاجتماع أنهم في مجلس سوريا الديمقراطي بصدد عقد مؤتمر وطني لقوى المعارضة, بهدف إيجاد حل سلمي للأزمة السورية والوقوف في وجه التهديدات التركية، واحتلالها للأراضي السورية.

ورشة عمل في بروكسل

وكشفت الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطي أمينة عمر أن مجلس سوريا الديمقراطي وبعد عقد خمس ورشات في دول الاتحاد الأوربي, سيعقد في التاسع من شهر شباط/فبراير الجاري ورشة عمل موحدة لقوى المعارضة في بروكسل .

كما أوضحت أمينة عمر أن مجلس سوريا الديمقراطي سيشارك في مؤتمر القاهرة خلال الفترة المقبلة, وأكدت أن المؤتمر سيكون بوابة مجلس سوريا الديمقراطي للدخول في هيئة التفاوض، و أن المؤتمر سيتم برعاية جمهورية مصر، ويحظى بدعم إقليمي ودولي .

وأضافت "الائتلاف لن يشارك في مؤتمر القاهرة، وأن الدول العربية باتت تدرك الخطر التركي على كافة الدول العربية وليس سوريا فقط, وأن كلاً من تركية وإيران هما سبب كافة الأزمات في المنطقة من خلال تدخلهما في شؤون الدول .

تركية ستشهد تغييرات داخلية

الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية وفي كلمتها أشارت إلى سبب أزمات الدولة التركية بالقول: "إن الدولة التركية تعاني من أزمات سياسية في المنطقة وأزمة داخلية بسبب تدخلها في شؤون دول الجوار, وأكدت أن الشعب التركي لن يقف مكتوف الأيدي حيال سياسات الحكومة التركية، وأن المرحلة المقبلة ستشهد تغييرات داخل تركية".

أمينة عمر وفي ختام حديثها شددت على أهمية حل الأزمة السورية بالقول: "نحن كمجلس سوريا الديمقراطي, نعمل بشكل جدي من أجل إيجاد حل سلمي للأزمة السورية, من خلال لقاءاتنا مع النظام وبعض قوى المعارضة, ونؤكد تمسكنا بالحل السلمي, وهذا ما نحاول إيصاله من خلال كافة اللقاءات في الداخل والخارج" .

وجهاء العشائر يتوجهون بالشكر لقيادة "قسد"

وخلال الاجتماع أثنى وجهاء العشائر في المنطقة على دور قوات سوريا الديمقراطية،  وتوجهوا بالشكر إلى قيادة قوات سوريا الديمقراطية التي فتحت الباب في مناطق شمال وشرق سوريا أمام النازحين من حلب وإدلب, مؤكدين على أنها خطوة مهمة للتأكيد على الروح الوطنية, التي تملكها قوات سوريا الديمقراطية، ومنع الدولة التركية من استغلال اللاجئين السوريين .

(ر ر/ر ح)

ANHA


إقرأ أيضاً