مستوصف مركدة يعمل بطبيب واحد ونقص حاد في الأدوية

يعاني مستوصف الشعب في بلدة مركدة من قلة الكادر الطبي رغم الأزمة الكبيرة للمرضى والمراجعين في البلدة والريف المجاور كونه المركز الصحي الوحيد في المنطقة، الطبيب الوحيد في المستوصف طالب بتأمين الكادر الطبي وكادر للحالات الإسعافية ليلاً.

يستقبل مستوصف الشعب في بلدة مركدة المرضى على مدار الأسبوع وتُقدم المساعدة لهم حسب الإمكانيات المتوفرة، فيما تُنقل الحالات المستعصية الى مشافي مقاطعة الحسكة.

المستوصف يعاني من نقص في الكادر الطبي، فلا يوجد فيه سوى طبيب واحد، ويعمل على مدار الأسبوع، وليلاً في الحالات الإسعافية الضرورية.

وتكثر الحالات المرضية وخاصة عند الأطفال نتيجة الحرارة الشديدة والمياه غير الصالحة للشرب.

 وتجري اللقاحات عن طريق السيارة المتنقلة التي لا تزور المنطقة إلا نادراً، ومن هذه الأمراض حالات الإصابة بالحصبة ومرض الجدري وكذلك حالات للسعال الديكي.

مدير المستوصف الدكتور حسين الضابط، أوضح في مستهل حديثه أنه في الفترة الأخيرة كثرت الحالات الإنتانية لعدم توفر المياه الصالحة للشرب وخاصة لدى الأطفال، بالإضافة إلى الأمراض التي تنتقل عن طريق الحشرات كاللشمانيا وأمراض الحمى التيفية والمالطية بسبب التعامل مع المواشي.

الضابط، لفت أن المنطقة لا يتوفر فيها كادر طبي كافي، وهو الطبيب الوحيد في المنطقة، وأضاف "أعاني بشدة من صعوبة العمل والدوام المقسم بين العيادة والمستوصف ليلاً ونهاراً".

وشدّد الضابط، على وجوب توفير كادر إسعافي إضافي ليستقبل الحالات الإسعافية الليلية، "والحاجة الأكبر في المنطقة هي توفير اللقاحات للأطفال ,فهناك الكثير من الأطفال لم يتم تلقيحهم نهائياً".

مضيفاً" اللقاحات تُوزع عن طريق السيارة المتنقلة التي لا تتواجد إلا بشكل قليل في المنطقة, فبدأت مؤخراً ظهور حالات الإصابة بالحصبة ومرض الجدري وكذلك حالات السعال الديكي".

وفي السياق أكّد الممرض راغب الأحمد، أن الصيدلية في المستوصف لا تحوي إلا القليل من أدوية الإسعافات الأولية، وتفتقر للسيرومات وأدوية الضمادات بأنواعها، "وعليه نطلب من هيئة الصحة تزويد المستوصف بالبعض منها، لبعد المنطقة عن مركز مقاطعة الحسكة ودير الزور ولعدم توفر الكادر الصحي في المستوصف".

وأكّدت نورة العلي إحدى المراجعات، على مدى تعاون طبيب المستوصف والكادر الموجود مع الأهالي في تقديم الخدمات" وأضافت "يحتاج أطفالنا للقاحات سريعة من الأمراض السارية والمعدية".

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً