مستشار في الإدارة الذاتية يشرح أسباب فشل اللجنة الدستورية

قال المستشار في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا أنور المشرف، أن فشل اجتماع اللجنة الدستورية كان متوقعاً، لأن لجنة لم تعبر عن الشعب السوري حتماً مصيرها الفشل، وأن  مشروع الإدارة الذاتية مستمر بتحويل سوريا من دولة مركزية إلى دولة تعددية لامركزية لكافة أبناء الشعب السوري.

تصريحات المستشار جاءت تعقيباً على فشل ما يسمى باللجنة الدستورية في عقد اجتماعاتها ومغادرة وفد النظام السوري.

وفي بداية حديثه أوضح المشرف " اجتماع اللجنة الدستورية لصياغة دستور جديد لسوريا كان واضحاً أنه سيفشل"، منوهاً أن "تشكيل هذه اللجنة مخالف لقرار مجلس الأمن 2254 الذي أحد بنوده ينص على مشاركة كافة مكونات الشعب السوري في صياغة الدستور".

وأضاف المشرف "أن هذه اللجنة تغيب بشكل تام جزء من الشعب السوري، وهو شمال وشرق سوريا، وهذه المنطقة يوجد فيها أكثر من 5 مليون نسمة، وهم ممثلين لإدارة شمال وشرق سوريا، ولا ننسى قوات سوريا الديمقراطية التي أثبتت خلال الأزمة السورية، أنها قوات وطنية من خلال محافظتها على وحدة سوريا ومحاربة ".

وأكد المستشار في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا " اللجنة الدستورية إن لم تكن معبرة عن الشعب السوري حتماً مصيرها الفشل، والأشخاص الموجودون في جنيف من المفترض أن يكونوا منتخبين من قبل الشعب السوري، وهو من فوضهم في ذلك وبالتالي هؤلاء غير مفوضين من قبل الشعب السوري"، مشيراً شعوب  شمال وشرق سوريا قالت "بأن هذه اللجنة لا تمثلنا والدستور الذي سينتج منها لا يمثلنا".

وفي نهاية حديث المستشار في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا أنور المشرف قال: "نحن نرى بأن حتى انتهاء الأزمة السورية يكون بتحويل سوريا من دولة مركزية إلى دولة لامركزية تعددية ديمقراطية لكافة أبنائها، وهو المعمول به من خلال مشروع الإدارة الذاتية الذي بدنا فيه ومازلنا مستمرين بمشروعنا".  

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً