مسابقة ثقافية في الشهباء لتنمية المواهب الشابة

أعلنت اللجنة التحضيرية لمسابقة الشهيد كرزان الأدبية أسماء الفائزين في المسابقة، وذلك خلال فعالية أقيمت اليوم مخيم سردم في مقاطعة الشهباء.

وكان اتحاد المثقفين بالتعاون مع هيئة الشباب والرياضة ولجنة التعليم المجتمع الديمقراطي في مقاطعة عفرين أعلنت في وقت سابق عن تنظيم مسابقة الشهيد كرزان الأدبية في مجال الشعر والقصة والنثر والمقالة باللغتين العربية والكردية.

وشارك في المسابقة 60 مشاركاً في مختلف المجالات الأدبية المعلن عنها في المسابقة.

وبحسب اللجنة التحضيرية فقد تم تقييم المواد الأدبية المرسلة إلى اللجنة من لجنتي تقييم حيث ضمت لجنة تقييم المواد باللغة الكردي كل من روكان حسين ومحي الدين أرسلان، أما لجنة تقييم المواد باللغة العربية فضمت كل من أسامة أحمد وزوزان محمد، وهم جميعاً من أعضاء اتحاد المثقفين في مقاطعة عفرين.

ونظم اتحاد المثقفين اليوم أمسية ثقافية للإعلان عن أسماء الفائزين في المسابقة، وذلك في مخيم سردم حضرها العشرات من الأهالي والمهتمين بالحقل الثقافي.

بدأت الفعالية بالوقوف دقيقة صمت تلاها عرض سينفزيون عن مجمل فعاليات المسابقة من بدء الإعلان وتوزيع المنشورات ودعوة الفئة الشابة للمشاركة في المسابقة.

ومن ثم ألقت عضوة اتحاد المثقفين زوزان محمد كلمة أشارت فيها لدور الهام للشباب في المجتمع "اليوم نجتمع مع الشباب الذين هم مستقبل المجتمع وأمله لأن الشبيبة هي بحد ذاتها ثورةٌ، هم بأقلامهم كتبوا ما في مخيلاتهم وأفكارهم، هم يعاهدون بتحرير عفرين بنضالهم هذا".

كما ألقت الرئيسة المشتركة لهيئة الشباب والرياضة في مقاطعة عفرين كلى جمو كلمة أشادت أيضاً بدور الشباب في تعزيز الثقافة والأدب.

وتخللت الأمسية إلقاء قصائد شعرية من قبل الشعراء حمودة عبدو وأسامة أحمد.

وفي ختام الفعالية تم الإعلان عن إسماء الفائزين في المسابقة وتكريمهم بجوائز رمزية. وفاز في المسابقة عن فئة الشعر باللغة الكردية كل من جميل خوجة، خليل موسى وجميلة محمد، وعن فئة القصة القصيرة باللغة الكردية فاز  لوند حج يوسف.

أما فئة القصة القصيرة باللغة العربية فاز كل من ميرزان بكر ولوران حسين، فيما فازت ميديا عثمان عن فئة النثر باللغة العربية.

وفي هذا السياق قال الرئيس المشترك لاتحاد المثقفين لمقاطعة عفرين أسامة أحمد لوكالتنا إن الهدف من المسابقة هو تشجيع فئة الشباب الموهوبين في مجال الأدب. كما أشاد بالمستوى الأدبي للنتاجات التي أرسلت إلى المسابقة.

أما الشاب لوران حسن والفائز في المسابقة عن فئة القصة القصيرة باللغة العربية فقال شارك للتعبير عن المقاومة "أردت أن أقاوم مثلي مثل مئات آلاف العفرينيين وذلك من خلال قلمي، كتبت قصة قصيرة باسم موسم الحصاد باللغة العربية ولكن مع الأيام القادمة سأكتب بلغتي الأم".

(غ ع/ك)

ANHA


إقرأ أيضاً