مسؤول امريكي: آلية أمن الحدود ستحافظ على أمن ق س د

اعتبر مسؤول رفيع في البنتاغون أن آلية امن الحدود ستحافظ على أمن قوات سورية الديمقراطية، دون أن يذكر بالتحديد القوة التي تهدد أمن ق س د

وقال كريس ماير، منسّق فريق مكافحة مرتزقة داعش التابع لوزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، وفقًا لنص حكومي منشور على موقع وزارة الدفاع الامريكية: "لا ينبغي اعتبار إزالة التحصينات بالضرورة شيئًا يجعل سكان شمال شرق سوريا أقل أمانًا، نحن مقتنعون تمامًا بأنه بينما نعمل مع تركيا، فإن فكرة التوغل التركي في سوريا قد انخفضت إلى حد كبير".

أقر ماير أن آلية امن الحدود ستركز على معالجة ما أسماها بـ "مخاوف تركيا"، لكنها تتعلق أيضًا بالحفاظ على أمن قوات سوريا الديمقراطية، التي تواصل الولايات المتحدة دعمها في الحرب ضد داعش. ويعتبر الحديث عن أمن قوات سوريا الديمقراطية من قبل مسؤول أمريكي عن ما يبدو أنه إدراك أمريكي للخطر التركي على القوات التي تحارب داعش.

وقال كريس للصحفيين" سجلنا كشريك لهم يوضح أننا ما زلنا نركز على حملة مكافحة داعش وعلى قوات سورية الديمقراطية ان تكون مدركة تماماً بأننا لن نعرضهم لأي مخاطر".

 وبين ماير إنهم يعتزمون تكثيف الدوريات المشتركة مع القوات التركية شمالي سوريا، خلال المرحلة المقبلة.

وأشار إلى أن الدوريات التي تم تسييرها حتى الآن، شملت بلدتي تل أبيض، ورأس العين، رافضاً التعليق على طول وعمق "المنطقة الآمنة".

وفي رده لسؤال حول ما الذي تتضمنه المرحلة المقبلة من اتفاق آلية امن الحدود بين أنقرة وواشنطن، قال المسؤول الأمريكي، إنها ستكون عبارة عن تكثيف ما قاموا به خلال المرحلة الأولى، من دوريات برية وجوية، وهدم الدفاعات والسواتر العسكرية.

وأشار إلى تسييرهم دوريات مشتركة مع قسد شمالي سوريا.

(م ش)


إقرأ أيضاً