مزار الشهداء في الحكومية يحتضن جثمان الشهيد عمار العمر

احتضن مزار الشهداء في قرية الحكومية جثمان الشهيد عمار عبد الكريم العمر العضو في قوى الأمن الداخلي الذي استشهد أثناء قيامه بواجبه العسكري.

وتجمع المئات من أهالي مدينة الرقة وريفها في قرية الحكومية، لاستلام جثمان الشهيد القادم بموكب تشييع من المشفى الوطني ( العام ) بالرقة، وبعد الاستلام انطلق الموكب الذي ضم العشرات من السيارات المزينة بصور الشهيد وأكاليل الورود باتجاه مزار الشهداء في قرية الحكومية.

وشارك في مراسم التشييع مجلس عوائل الشهداء ومجلس الرقة المدني, مقاتلون من قوات سوريا الديمقراطية, بالإضافة إلى أعضاء من دار المرأة, مجالس الشعب في الرقة وريفها.

لدى وصول المشيعين إلى المقبرة كان في استقبالهم العشرات من أهالي قرية الحكومية وحزيمة والقرى المحيطة بها, ليحمل بعدها الأهالي ورفاق الشهيد جثمانه على الأكتاف مرددين الشعارات التي تُمجد بطولات وتضحيات الشهداء  ليتجهوا إلى منصة التشييع للبدء بالمراسم.

وبدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت بالتزامن مع تقديم عرض عسكري من قبل قوى الأمن الداخلي، وتلاها العديد من الكلمات باسم قوى الأمن الداخلي ألقاها القيادي ريزان ديركي, وباسم قوات سوريا الديمقراطية ألقاها القيادي مراد رقة, وكلمة عوائل الشهداء ألقتها العضوة في مؤسسة عوائل الشهداء أمينة الحج علي, وكلمة باسم المرأة ألقتها الإدارية زليخة عبدي.

الكلمات أكّدت بمجملها بأنه بفضل دماء الشهداء وتضحياتهم عادت الحياة الحرة الكريمة لشعب المنطقة، وأشادت بدور أعضاء قوى الأمن الداخلي في تأمين المناطق المحررة من داعش وحمايتها.

وقُرئت وثيقة الشهيد عمار العمر من قبل العضوة في مجلس عوائل الشهداء أمينة الإبراهيم وسُلّمت من قبل مجلس عوائل الشهداء لذوي الشهيد، ليحمل بعدها رفاق دربه والمشيعون جثمان الشهيد وسط ترديد الشعارات وزغاريد الأمهات التي تمجد الشهداء ليوارى الثرى في مزار الشهداء بقرية الحكومية.

(ح ع/خ)   

ANHA


إقرأ أيضاً