مرتزقة تحرير الشام يصعدون ضد النظام والأخير يقصف منزوعة السلاح

صعد مرتزقة تحرير الشام من هجماتهم على مواقع قوات النظام في مناطق ما تسمى منزوعة السلاح ما أدى لوقوع خسائر بشرية بين الطرفين, في حين كثفت قوات النظام من قصفها على هذه المناطق.

أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان بأن المجموعات المرتزقة واصلت عمليات التصعيد في هجماتها على قوات النظام، ضمن مناطق ما تسمى منزوعة السلاح الممتدة من جبال اللاذقية الشمالية الشرقية، وصولاً إلى الضواحي الشمالية الغربية لمدينة حلب مروراً بريفي حماة وإدلب.

وشنّ مرتزقة تابعين لتحرير الشام مع ساعات الفجر الأولى هجوماً عنيفاً على  حاجز الآثار التابع لقوات النظام والذي يقع شرق بلدة قلعة المضيق بالقطاع الشمالي الغربي من الريف الحموي، حيث دارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين ترافقت مع استهدافات متبادلة.

وأسفرت الاشتباكات بين الطرفين عن خسائر بشرية، حيث قتل ما لا يقل عن 8 من عناصر قوات النظام، فيما قتل 3 على الأقل من مرتزقة تحرير الشام.

وعقب الهجوم نفّذت قوات النظام قصفاً مكثفاً مستهدفة قلعة المضيق بسهل الغاب وقرية الصهرية بجبل شحشبو، في حين استهدفت الطائرات الحربية الروسية بعد منتصف ليل الأحد – الاثنين بمزيد من الغارات أماكن في محيط قرية قورة بجبل شحشبو، ليرتفع العدد إلى 4 عدد الغارات منذ ليل أمس التي طالت القرية ومحيطها.

وتشهد مناطق منزوعة السلاح تصعيداً ازدادت وتيرته بالتزامن مع الجولة الـ12 من اجتماعات أستانا والتي فلشت بسبب الخلافات حول اللجنة الدستورية والوضع في إدلب.

(ي ح)


إقرأ أيضاً