مرتزق تابع لتركيا يعتدي على امرأة عفرينية ويحاول اختطاف طفلها

أقدم أحد مرتزقة ما يسمى “جيش الشرقية” التابع للاحتلال التركي بالاعتداء على مواطنة في مدينة عفرين، بعد اقتحام منزلها ومحاولة اختطاف طفلها وسرقة هاتفها.

ضمن سلسلة الانتهاكات المتوالية التي يرتكبها مرتزقة الاحتلال التركي بحق أهالي عفرين، وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان بحسب مصادر موثوقة داخل عفرين، إقدام مرتزق تابع لفصيل “جيش الشرقية” التابع للاحتلال التركي، "بالتهجم والاعتداء بالضرب على مواطنة كُردية في منزلها الواقع بحي “المحمودية” وسط مدينة عفرين، في محاولة منه اختطاف طفلها عقب قيامه بسرقة هاتفها".

وأضاف المرصد عن تفاصيل الحادثة :" إن العنصر اختطف الطفل وسرق الهاتف الشخصي من المواطنة بعد التهجم عليها بالضرب واقتحام منزلها بقوة السلاح، إلا أن المواطنة بدأت بالصراخ ليجتمع الأهالي ضمن الحي ويلقوا القبض على العنصر، لتأتي تعزيزات عسكرية من الفصيل المذكور وقاموا بإطلاق النار بشكل عشوائي في الحي لتهريب العنصر من المنطقة".

(ل)

ANHA

 


إقرأ أيضاً