مراسم استذكار للشهيدة زيلان في الحسكة

استذكر المئات من أهالي مدينة الحسكة المناضلة الشهيدة زيلان، وذلك خلال مراسم أقيمت في صالة سلام.

نظم مجلس مدينة الحسكة، مراسم استذكار للشهيدة زيلان، بحضور المئات من أهالي المدينة وريفها، وعلقت في صالة الاجتماع لافتة مكتوب عليها مقولة المناضلة زيلان "أريد أن أفجر نفسي كقنبلة كي أظهر كل غضبي وعنفواني وأتحول إلى رمز انبعاث المرأة الحرة".

بدأت مراسم الاستذكار بالوقوف دقيقة صمت، تلتها قراءة رسالة الشهيدة زيلان التي أرسلتها إلى قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

وبعدها تحدثت عضوة مؤتمر ستار في مقاطعة الحسكة بيريفان اسماعيل، مؤكدة أن "الشهيدة زيلان التي نفذت عملية فدائية ضد قوات جيش الاحتلال التركي عام 1996، أثبتت بأنها مثال يحتذى به لكافة النساء المناضلات اللاتي يملكن قوة إرادة وفكراً حراً".

وانتهت مراسم الاستذكار بترديد الشعارات التي تخلد الشهداء وتحيي مقاومة المرأة.

(كروب/ل)

ANAH


إقرأ أيضاً