مديرية الزراعة في الطبقة تسعى لإعادة احياء موقع أبو قبيع الزراعي

 تعمل مديرية الزراعة التابعة للجنة الاقتصاد في الطبقة حالياً على إعادة تأهيل موقع أبو قبيع الزراعي الذي تُقدّر مساحته بنحو 135 هكتار نتيجة ما تعرض له من خراب وإهمال في فترة سيطرة المرتزقة على الموقع.

تستمر مديرية الزراعة التابعة للجنة الاقتصاد في الإدارة المدنية الديمقراطية في تقديم الخدمات للمزارعين وتأهيل مضخات مياه الري وغيرها من الخدمات التي يستفيد منها المزارعين وآخر هذه الأعمال هو تأهيل موقع أبو قبيع الزراعي.

يحتوي موقع أبو قبيع الذي يبعد 35 كم شرقي مدينة الطبقة على ما يقارب 18 ألف شجرة زيتون ونحو 2000 شجرة فستق حلبي وعدد من الأشجار الحراجية كالسرو والصنوبر والكينا وغيرها.

وتسعى مديرية الزراعة بالطبقة جاهدة وبالاستفادة من الامكانات المتوفرة لإعادة إحياء الموقع منذ ما يقارب العام بعد ما تعرض له من إهمال فترة سيطرة الفصائل المرتزقة على مدار 8 سنوات وتحويل الموقع الى معسكرات لهم مما أدى الى يباس عدد كبير من الأشجار بجانب اقتطاع العشرات منها من قبل المرتزقة.

ويقوم عدد من العمال بتقليم الأشجار وحرث المساحات التي تحيط بها وإنشاء أحواض لها استعداداً لريها عن طريق شبكة من التنقيط سيتم تمديدها بعد الانتهاء من أعمال الحراثة والأحواض حسب المهندس المشرف على المشروع محمود المحمد وذلك توفيراً لكميات الماء المهدورة بطريقة الري التقليدي.

كما وأكّد محمود المحمد أن الموقع الزراعي في أبوقبيع وفّر فرص عمل لحوالي 100 عامل جلّهم من النساء إضافة الى أهميته الاقتصادية التي تساهم في دعم الاقتصاد المحلي في حال بدء الإنتاج الفعلي وخاصة بالنسبة لزيت الزيتون.

(م ع/خ)

ANHA

.


إقرأ أيضاً