مداجن أبو قبيع تبدء بالإنتاج الفعلي للبيض واللحوم بعد تأهيلها

بعد الجهود الحثيثة التي بذلتها لجنة الاقتصاد في الطبقة منذ ما يقارب العام لإعادة تأهيل موقع دواجن أبو قبيع الواقعة شرقي مدينة الطبقة، بُدء الإنتاج الفعلي لها وبكميات جيدة وأسعار منافسة في أسواق الطبقة.

بهدف تعزيز الاقتصاد وتغذية السوق المحلي بالبيض واللحوم الطازجة، بادرت لجنة الاقتصاد التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية في مدينة الطبقة بالعمل على إعادة تأهيل "مداجن أبو قبيع" التي تبعد حوالي الـ 35 كم شرق مدينة الطبقة، وبعد الانتهاء من إعادة تأهيلها أصبحت تنتج ما يقارب الـ280 إلى 290 طبق من البيض يومياً، بالإضافة إلى اللحوم الطازجة التي تُباع في أسواق الطبقة.

ويضم موقع الدواجن المذكور 9 وحدات، وكل وحدة تتألف من هنكارين أي أن المجموع الكلي 18 هنكار،10 منها هنكارات أرضية والباقي أقفاص، ويبلغ طول كل هنكار 100 متر و10 أمتار عرض ويتسع كل هنكار لحوالي 15 ألف طير.

وبالنسبة للتربية الأرضية يوجد في الموقع 8 هنكارات تختص بتربية الدجاج المنتج للبيوض وهنكارين مختصين بتربية الصيصان، كذلك الأمر بالنسبة للتربية بالأقفاص.

وحالياً قامت لجنة الاقتصاد بتربية / 9000 / دجاجة بيّاضة موزعة على هنكارين ويشرف على تربيتها عدد من العمال، وطبيب بيطري يُشرف على اللقاحات والأدوية، وتتراوح كمية الإنتاج اليومية بين الـ 280 الى 290 طبق بيض تُوزع على الأسواق المحلية بأسعار منافسة.

وبحسب المهندس المشرف على الموقع محمود المحمد فإن لجنة الاقتصاد تسعى جاهدة لإعادة تأهيل باقي الهنكارات وتأمين احتياجات السوق المحلية من البيض واللحوم الطازجة وتصدير الفائض.

وخلال فترة احتلال داعش للموقع وتحويله إلى معسكر لتدريب مرتزقته، قام قبيل دحرها منه بتفخيخ وتفجير 3 هنكارات، فيما تعرضت البقية لأضرار جزئية ثم أعادت لجنة الاقتصاد تأهيل بعضها، فيما لايزال العمل جارياً في البقية.

(م ع/خ)

ANHA


إقرأ أيضاً