مخيم "أبو خشب" رغم الإمكانيات يحتضن 5391 لاجئ

بعد تصاعد موجات النزوح من كافة الأراضي السورية وخصوصا ريف ديرالزور الشرقي، تزايدت اعداد قاطني مخيم "أبوخشب" لتتضاعف بدوره متطلباتهم واحتياجاتهم بظل إمكانيات محدودة في حين ما يزال النزوح مستمراً.

فادي الفاروق /دير الزور

تأسس مخيم أبو خشب بتاريخ 2017-10-13  بظل انعدام كامل للإمكانيات التي تسد حاجة القاطنين، الذين كانوا يعدون بالمئات عند افتتاحه  ليصلوا في آخر احصائية بحسب إداري المخيم 600 عائلة أي 5391 فرداً إلى جانب النزوح المستمر

تقوم إدارة المخيم بدعم من الادارة المدنية في ديرالزور على توزيع المخيم بمادة الخبز بشكل يومي بمعدل 1,679 كيلو غرام و100 ألف لتر من المياه الصالحة للشرب يتم نقلها عبر الصهاريج المتنقلة.

كما يوجد في المخيم ثلاث عيادات طبية متنقلة ضمن المخيم مزودة بكافة أنواع الأدوية المجانية، بدوام من الساعة 8.00 حتى 13,30ظهراً، ويتم نقل الحالات الحرجة إلى مدينة الحسكة بالمجان، كما تلعب عيادات الهلال الأحمر الكردي المتنقلة دوراً ريادياً في خدمة اللاجئين.

وتعمل إدارة المخيم على توزيع سلة غذائية كل 25 يوم لكل عائلة كاملة المحتويات المعيشية، كما تم توزيع فرش كامل لكل عائلة مؤلفة من4 إسفنجات وبطانيات، وعدة مطبخ ومصابيح وحصائر و شوادر.

الإداري في مخيم أبو خشب أحمد الشيخ تحدث قائلاً:" قدمت الإدارة المدنية بكل إمكانياتها المساعدة للمخيم ولكن تبقى بحاجة ماسة لاستمرار الدعم أمام موجات النزوح وكما نعاني من عدم وجود نقطة إسعافيه ليلاً".

وأشار الشيخ قائلاً: " لا يوجد مكب للنفايات الصلبة وآليات لنقلها التي باتت تزعج الفلاحين بجانب المخيم، ورش المخيم بمبيدات حشرية، وأرضية المخيم بحاجة إلى فرش بالحصى".

(س)

ANHA


إقرأ أيضاً