مخطط مركز وكالة أنباء هاوار 30-3-2019

- متابعة مقاومة العصر في مرحلتها الثانية، ومتابعة وضع أهالي عفرين المقيمين في الشهباء، والفعاليات والنشاطات الداعمة لمقاومة العصر.

- متابعة آخر التطورات في هجمات جيش الاحتلال التركي على أراضي شمال وشرق سوريا وباشور(جنوب كردستان) ومناطق الدفاع المشروع، وعمليات قوات الدفاع الشعبي ضد جيش الاحتلال التركي.

-متابعة عمليات التمشيط التي تنفذها قوات سوريا الديمقراطية في الباغوز بعد تحريرها بشكل نهائي من مرتزقة داعش.

-ينظم مجلس عوائل الشهداء في مدينة الحسكة مراسم استذكار لشهداء آذار في مزار الشهيد دجوار بقرية الداودية الساعة 13:00(مرفق بالصور والفيديو).

-ينظم حزب الاتحاد المحافظين في مدينة الحسكة اجتماعا لجميع الأحزاب في المدينة لمناقشة الوضع بعد هزيمة داعش، الساعة 15:00 (مرفق بالصور والفيديو).

-ينظم وحدات حماية الشعب في ناحية الشدادي احتفالية بمناسبة هزيمة داعش، الساعة 10:00(مرفق بالصور والفيديو).

ـ يشيع أهالي ناحية تل حميس جثمان عضو قوات الاسايش الذي استشهد غرقاً في نهر الرد أثناء محاولته السباحة، إلى مزار الشهداء، الساعة الـ 12.00. (مرفق بالصور والفيديو).

ـ يواصل مهرجان يكتا هركول فعالياته المسرحية على خشبة مسرح محمد شيخو للثقافة والفن بمدينة قامشلو في يومها الرابع بعرض مسرحية يكتا، الساعة  16.00. (مرفق بالصور والفيديو).

سياسة

-قال غريب حسو: أن انتصار قوات سوريا الديمقراطية على داعش, هي رسالة سورية –سورية واضحة تعبر عن انتصار تكاتف مكونات شمال وشرق سوريا ومدى حرص ق س د على وحدة الشعب السوري ووحدة اراضيها", وبين أن المرحلة المقبلة هي مرحلة سياسية, ومرحلة الحوار وتمثيل مكونات شمال وشرق سوريا سياسيا اقليميا ودوليا. (مرفق بالصور والفيديو).

-أشار الرئيس المشترك لحزب الشعوب الديمقراطية HDP سزائي تملي أن هناك ردود فعل رافضة من المجتمع التركي لسياسات سلطة الحكومة التركية الخارجية التي أثبتت فشلها، ونوه أن التغيير الذي سيجلبه الانتخابات التركية المقبلة سيكون لها تأثيرها على الوضع السوري. (مرفق بالصور والفيديو).

العالم

-عام مرّ على انطلاق مسيرات "العودة الكبرى وكسر الحصار" في غزة، أكبر حدث شعبي عاشته الحالة الفلسطينية منذ ما يزيد عن عقد من الزمن، وذلك بالنظر إلى شكله والأثر الذي أحدثه في المرحلة الحالية من القضية الفلسطينية. (مرفق بالصور والفيديو).

المجتمع والحياة

-بعد أن سقطت قذيفة على منزلهم ونجى من الموت، نزح إلى منطقة ثانية من المدينة، وسكن في منزل بدون سقف ولا شبابيك، ونتيجة الفقر ترك مدينته ونزح إلى قرية بريفها الغربي مع عائلته، لكن لم يسلم من قذائف ومعاناة الحرب التي أدت لبتر ساقه وأصبح معاقاً، ولكن ذلك لم يمنعه من ممارسة هوايته في لعب كرة القدم. (مرفق بالصور والفيديو).

انفوغرافيك

-قوات سوريا الديمقراطية تعلن النصر .. ومسد تنظم الملتقى الثالث للحوار السوري - السوري

ANHA