مخطط مركز وكالة أنباء هاوار 24-2-2020

-متابعة مجريات الأحداث التي تشهدها مناطق شمال وشرق سوريا.

-متابعة الفعاليات والنشاطات في شمال وشرق سوريا.

-يعقد اليوم حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) مؤتمره الثامن في مركز آرام ديكران للثقافة والفن في مدينة رميلان، الساعة9:00 (مرفق بالصور والفيديو).

-فقد أبناءه الثلاثة، وترك خلفه منزله الذي بناه بكدّ يمينه، محمد حصرم، أبو حسين الذي هُجّر من إدلب بسبب "خيانة أردوغان" على حدّ تعبيره. (مرفق بالصور والفيديو).

تعمل قوات الأمن الداخلي وقوات حماية المجتمع على حماية أمن ناحية زركان وريفها، أعضاء هذه القوات يؤكدون أنهم سيواصلون أداء مهامهم في حماية المنطقة وأهلها من الهجمات. (مرفق بالصور والفيديو).

سياسة

-تأسس حزب الاتحاد الديمقراطي ((PYD في فترة كانت عصيبة بالنسبة للكرد وسوريا، ولكنه تجاوزها بنضال مؤسسيه الأوائل، ويعقد اليوم مؤتمره الثامن في مرحلة مفصلية في تاريخ سورية، ومنطقة الشرق الأوسط التي ترسم معالمها الجديدة. (مرفق بالصور والفيديو).

-أوضح وجيه عشيرة البو سالم من قبيلة الشّرابيّين أنّ للقبائل والعشائر العربيّة دور قديم في مقارعة الاستعمار وطرده من البلاد، وطلب من أبناء الشّعب السّوريّ بذل جهود أكبر من أجل الحوار السّوريّ – السّوريّ؛ لتوطيد العلاقات، منوهاً بأن وعي العشائر والقبائل أفشل مؤامرات أردوغان في خلق الفتنة بالمنطقة. (مرفق بالصور والفيديو).

-حذّر حكمت حبيب من أن إدخال أي مساعدات إنسانية عن طريق مناطق محتلة "ستكون مساعدة لجماعات إرهابية محتلة للأراضي السورية"، وذلك رداً على اقتراح الأمم المتحدة بإدخال المساعدات الإنسانية عبر معبر تل أبيض/كري سبي. (مرفق بالصور والفيديو).

المرأة

- تقيم رابطة المرأة المثقفة في قامشلو حفلاً لتوقيع كتاب للكاتبة والفنانة روجين محمد موسى، وذلك في حديقة القراءة بالحي الغربي في مدينة قامشلو، الساعة 16:00(مرفق بالصور والفيديو).

-باركت عضوات اتحاد مثقفي منبج حلول يوم المرأة العالمي، وأكدن أن الـ8 من آذار يُعدّ ركناً أساسياً للمرأة، ودافعاً معنوياً لها لتحقيق  المزيد من الإنجازات. (مرفق بالصور والفيديو).

الثقافة والفن

-ينظم مركز الثقافة والفن في مدينة منبج مهرجان المرأة الثاني بعنوان" فن وأدب المرأة" , وذلك في تمام الساعة العاشرة صبحاً , في قاعة مركز الثقافة والفن. (مرفق بالصور والفيديو).

-يسعى الشاب العفريني الموهوب رونيجان إلى تحقيق هدفه، وذلك بإيصال صوت أهالي عفرين إلى العالم أجمع من خلال اللوحات الفنية، ورغم صغر سنه ،إلا أنه تمكن من تطوير موهبته بجهوده الذاتية. (مرفق بالصور والفيديو).

ANHA