مخاوف إسرائيلية من إطلاق صواريخ لإسقاط نتنياهو والأسرى الفلسطينيين يبدؤون إضراباً عن الطعام

حذر مصدر عسكري إسرائيلي من إمكانية انطلاق صواريخ من غزة نحو إسرائيل خلال موعد الانتخابات، وذلك بغية إسقاط حكومة بنيامين نتنياهو، فيما بدأ الأسرى الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية صباح اليوم إضراباً عن الطعام.

قال مصدر عسكري إسرائيلي إن المؤسسة الأمنية الإسرائيلية تأخذ بعين الاعتبار احتمالية إطلاق صواريخ من قطاع غزة على إسرائيل حتى يوم الانتخابات الثلاثاء القادم.

ونقل موقع (0404) الإسرائيلي عن المصدر قوله: "تهتم التنظيمات في غزة بالإطاحة بحكومة نتنياهو، وبالتالي ستحاول التأثير على الناخب الإسرائيلي ضد التصعيد الذي سيستمر من قطاع غزة وتقديم الحكومة اليمينية كحكومة لا تعرف كيفية التعامل مع غزة".

وتابع: "نحن نأخذ في الاعتبار إمكانية إطلاق الصواريخ من غزة للتأثير على الانتخابات والناخب الإسرائيلي".

إلى ذلك، شرع الأسرى الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية صباح اليوم الأحد بالإضراب المفتوح عن الطعام، وذلك احتجاجاً على الظروف المزرية التي يعيشها الأسرى ومواصلة إدارة السجون الانتهاكات بحقهم ونصب آلات ومعدات للتشويش الإلكتروني في السجون.

وتتلخص مطالب الأسرى بحسب ما أعلنوا عنها بثلاثة مطالب أساسية وهي:

المطلب الأول: تمكينهم من التواصل مع أهلهم وذويهم كباقي الأسرى في سجون العالم، وإعادة زيارات الأهالي الفلسطينيين.

المطلب الثاني: رفع أجهزة التشويش عن الهواتف النقالة بسبب رفض الإدارة السماح للأسرى بهاتف عمومي، فأجهزة التشويش تمنع الاتصالات، وهي تضر بالصحة بشكل عام.

المطلب الثالث: إلغاء إجراءات وعقوبات فرضتها مؤخراً إدارة السجون.

(ع م)

ANHA


إقرأ أيضاً