محمية مزكفت..طلبات متكررة لتأهيل الطريق بدون استجابة

يعاني قاصدو محمية مزكفت في ناحية تربه سبيه من وعورة طريقها وتضرره بالكامل، فيما أكّدت إدارة المحميات في إقليم الجزيرة أنهم قدموا طلبهم لهيئة البلديات لإعادة تأهيل الطريق "دون استجابة".

تعتبر محمية مزكفت واحدة من أكثر الأماكن السياحية التي يقصدها أهالي إقليم الجزيرة، فيما تعاني المحمية من طريق غير سالك نهائياً، وقد لاقى الطريق الإهمال من قبل هيئة البلديات وإدارة المحميات.

وكانت إدارة السدود في إقليم الجزيرة قد أعلنت في عام 2015 سد مزكفت الذي يقع شمال شرق ناحية تربه سبيه 8 كم محمية طبيعية ومنعت فيها كافة أشكال الصيد البري والمائي، بجانب زراعتها الآلاف من الأشجار المثمرة والحراجية على ضفتي السد وإطلاق أنواع من الطيور المهددة بالانقراض في منطقة المحمية.

وباتت اليوم محمية مزكفت وجهة لآلاف الأهالي من مناطق إقليم الجزيرة للتنزه والترويح عن انفسهم في أيام العطل مع عائلاتهم، إلا أن الطريق المؤدي إلى المحمية غير سالك لمرور السيارات لكثرة الحُفر الموجودة فيه، والأحجار المتناثرة على الطريق، لذلك يضطر الأهالي إلى ترك سياراتهم وإكمال الطريق سيراً على الأقدام أو اتباع طريق قرية خزيموك والذي تضرر هو أيضاً، ويعتبر طويل المسافة مقارنة بالطريق الرئيسي.

الإداري في لجنة المحميات والسدود لقمان بدر أكّد لوكالتنا أنهم وخلال الأعوام السابقة قد قدموا 3 طلبات إلى هيئة البلديات في إقليم الجزيرة من أجل صيانة وتعبيد طريق المحمية.

وتتبع المحمية إدارياً لبلدية الشعب في بلدة معشوق في ناحية تربه سبية، وذكر لقمان بدر بأن جميع الطلبات التي قدموها للبلدية قوبلت بالتجاهل، وأضاف، طريق المحمية ليس ضمن مخططات البلدية للعمل عليه في هذا العام والطلبات لا يُستجاب عليها.

ANHA


إقرأ أيضاً