محمد بشير: بعض الأحزاب تفتعل الحجج والذرائع للهروب من الوحدة الكردية

أوضح الرئيس المشترك لاتحاد المثقفين في مدينة الحسكة، أن الشعب الكردي موحد، إلا أن بعض الاحزاب تعمل وفق مصالحها، وتفتعل الحجج والذرائع للهروب من الوحدة الكردية، وتمنى أن يكون العام الجديد عام توحيد صفوف الأحزاب الكردية.

تتعالى الأصوات المطالبة بوحدة الصف الكردي في ظل الهجمات التي تتعرض لها عموم شمال وشرق سوريا وكافة أجزاء كردستان, لحماية مكتسبات الشعب الكردي في ظل المطامع الاستعمارية الهادفة إلى إبادة الشعب الكردي بمختلف الطرق والأساليب.

ꞌبعض الأحزاب تفتعل الحجج والذرائع للهروب من الوحدة الكرديةꞌ

وحول هذا الموضوع التقت وكالة أنباء هاوار ANHA مع الرئيس المشترك لاتحاد المثقفين في مدينة الحسكة محمد بشير، وأوضح في مستهل حديثه أن "الشعب الكردي موحد، والذي يؤثر على شعبنا أحزابنا السياسية, لأن بعض الأحزاب تعمل وفق مصالحها واجنداتها, فبعض الأحزاب يقومون بافتعال الحجج والذرائع للهروب من الوحدة الكردية".

ꞌمبادرة مظلوم عبدي جيدة وحققت تقارب بين بعض الاحزابꞌ

وأضاف محمد بشير "حصلت الكثير من المبادرات لوحدة صفوف الأحزاب، وآخر مبادرة كانت مبادرة الجنرال مظلوم عبدي, نتيجتها كانت جيدة وأدت إلى تقارب بعض الأحزاب من بعضها".

ꞌتركيا تعتبر مبادرات الوحدة الكردية خطر على سياساتهاꞌ

ونوه بشير، أنه في هذا الوقت الحساس للشعب الكردي تركيا تقوم بتحريك أجنداتها لإبعاد بعض الأحزاب عن بعضها, وخاصة أحزاب المجلس الوطني الكردي فهي تحاول التأثير عليهم أكثر من أجل عدم الوصول إلى الوحدة الكردية لأن "دولة العدوان التركي تعتبر تلك المبادرات خطر كبير على سياساتها الداخلية".

ꞌالأحزاب الكردية في امتحان أمام الشعب الكرديꞌ

وبيّن بشير، أنهم كاتحاد المثقفين عقدوا ندوات سياسية وحوارية بهدف الوحدة الكردية، والجلوس على طاولة حوار واحدة, وتابع قائلاً "وحدة الصف الكردي يقع على عاتق الأحزاب الكردية, هذه الأحزاب الآن لديها امتحان أمام الشعب الكردي".

ꞌعلى الشعب محاسبة الاحزاب الفاشلة في الامتحانꞌ

وأضاف الرئيس المشترك لاتحاد المثقفين في مدينة الحسكة "إذا فشل هذا الامتحان، يجب على الشعب والمثقفين والسياسيين الكرد التحرك بسرعة, ومحاسبة جميع الأحزاب بفشلها في هذه المرحلة الحساسة والمهمة جداً, لأنها فرصة تاريخية للكرد, أذ لم نصبح الآن يداً واحدة متى سنصبح".

ونوه بشير، أن "وحدة الصف الكردي ليس مطلب الشعب الكردي فقط, فهو مطلب الدولة العالمية أيضاً, مطلبهم أيضا وحدتنا".

وقال الرئيس المشترك لاتحاد المثقفين في مدينة الحسكة، محمد بشير في نهاية حديثه "نطلب من جميع المسؤولين الذي يقع على عاتقهم الوحدة الكردية ترك مصالحهم الشخصية، وتحقيق مطلب الشعب الكردي, نتمنى في بداية السنة الجديدة وحدة صفوف أحزابنا, وتكون سنة وحدة الصف الكردي".

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً