محلج الحسكة يستقبل القطن يوم غد وفق الآلية المُحددة

يبدأ محلج مدينة الحسكة يوم غد السبت، باستقبال محصول القطن وفق شروط وآليات حددتها الإدارة الذاتية, وبطاقة استيعابيه تصل إلى 100 ألف طن.

عقدت الإدارة الذاتية الديمقراطية اجتماعاً بمقر هيئات الإدارة الذاتية بناحية عين عيسى بحضور الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي عبد حامد المهباش ونوّاب الرئاسة، وحضر أيضاً الرئاسة المشتركة لهيئة الاقتصاد والزراعة سلمان بارودو وأمل الخزيم، والرئاسة المشتركة للهيئة المالية ولات حاج علي وسلوى السيد، بالإضافة لممثلين عن الاتحادات العامة للفلاحين في الإدارات السبعة.

وخلال الاجتماع حددت الإدارة الذاتية سعر القطن ما بين الـ 330 والـ 320 ل.س للكيلو غرام الواحد وفق درجته حسبما توصلت إليه اللجنة التي تم تكليفها بذلك من قبل الإدارة الذاتية لوضع تسعيرة الشراء، بالإضافة إلى عدد المراكز التي سيتم فيها استلام المحصول.

وبدأ موسم قطاف محصول القطن في مناطق شمال وشرق سوريا، إذ وصل متوسط إنتاج الدونم الواحد لحوالي 300 كيلو غرام، وبلغت تكلفة زراعة الدونم الواحد بحسب الاتحاد العام للفلاحين في الإدارة الذاتية من 50 حتى 65 ألف ليرة سورية.

محلج القطن في مدينة الحسكة من أهم وأكبر المحالج في سوريا، تعرّض المحلج لأضرار جسيمة بعد قصف قوات النظام له بقذائف الهاون في شهر آذار/ مارس 2014مما تسبب بتوقف المحلج لعدة سنوات، وبعد صيانة المحلج في عام 2018 من قبل هيئة الاقتصاد بمقاطعة الجزيرة بتكلفة وصلت إلى ما يقارب المليون دولار عاد المحلج للعمل، وهذا هو العام الثاني الذي سيستقبل فيه المحلج محصول القطن.

محلج الحسكة هذا العام قادر على استيعاب 100 ألف طن من الذهب الأبيض "القطن" عقب أعمال الصيانة والتجهيز التي تمت هذا العام، بعد أن كانت طاقته الاستيعابية لا تتجاوز الـ 50 ألف طن، كما أن الطاقة الانتاجية للمحلج تصل إلى 48 طن يومياً، وهي موزعة على ورديتين، كل وردية تعمل 8 ساعات.

آلية استلام القطن هذا العام كيف ستكون؟

عن آلية استلام الذهب الأبيض "القطن" هذا العام، ودرجاته، والذي سيبدأ اعتباراً من يوم غد السبت، أجرى مراسلو وكالتنا لقاءً مع الرئيس المشترك لمحلج الحسكة رامان عبد الغفور.

رامان عبد الغفور أوضح في بداية حديثه بأن على المزارعين الذي يودون تسليم محصولهم من القطن للمحلج، عليهم في بادئ الأمر مراجعة لجنة الزارعة في مناطقهم، والحصول على الإيصال الخاص بتسليم محصولهم من القطن للمحلج، والتي تسمى "ورقة المنشأ".

وتابع رامان عبد الغفور حديثه بالقول "عند وصول القطن إلى المحلج، يدخل القطن إلى المحلج بموجب "ورقة المنشأ"، ومن ثم يستلم صاحب المحصول بطاقتين تسميان بـ "الرقم السري"، ومن ثم يتم وزن القطن، وذلك من خلال ميزان كبير يسمى "القبان"، بعد ذلك يأخذ صاحب المحصول القطن إلى الساحة المخصصة، ومعه ورقة المنشأ والرقم السري، بالإضافة إلى صورة عن بطاقته الشخصية".

وأضاف عبد الغفور "يوجد في الساحة أربعة مختصين يعملون على توزيع بطاقات خاصة لتفريغ القطن في الساحة، وبعد أن يأتي دور صاحب القطن يقوم بتنزيل محصوله في الساحة، ويعمل أحد المختصين بالاستلام على أخذ عينات من القطن لتحديد جودته، ووضع درجة له".

وبحسب رامان هناك عشرة درجات لاستلام القطن تبدأ من الدرجة الأولى من 330 ليرة للكيلو الواحد وينتهي بالدرجة "4 سي"، ويكون سعر الكيلو غرام الواحد من القطن 320 ليرة، وهو أدنى سعر.

ولفت عبد الغفور، أنه بالإضافة إلى الدرجات العشر هناك حسومات على سعر القطن ووزنه وينقسم إلى ثلاثة أقسام، الأولى في حال وضع صاحب القطن، محصوله في أكياس نايلون "خيش"، يحسم 4 كيلو من وزن الكيس الواحد, والثانية عندما يحوي الشل على جوزة القطن اليابس بنسبة تفوق الـ10% فإنه يُحسم أيضاً منها 4 كيلوغرامات من كل كيس أو ما يسمى محلياً بـ "الشل"، أما القسم الثالث هو الرطوبة ويحسم أيضاً 4 كيلوغرامات، وأوضح بأن هذا الإجراء يتم اتخاذه على الأكياس المُخالفة فقط، وليس المحصول بكامله.

وبيّن رامان عبد الغفور، أن القطن يأتي بالرفض التام عندما يحوي  "الشل" على الجوزة الخضراء التي تؤثر على القطن غير المحلوج.

ولضمان جودة القطن وعدم خسارة المزارع فيه، طالب عبد الغفور المزارعين باتخاذ بعض الإجراءات، منها تخصيص مكان لجمع القطن عند قطافه لضمان عدم تلوثه الذي يؤثر سلباً على درجته وسعره عند التسليم، وإرسال القطن بعد قطفه فوراً وعدم خلطه مع بعضه البعض، حيث يتم قطاف القطن على عدة دفعات.

كما ناشد عبد الغفور المزارعين إلى عدم قطف القطن في ساعات الصباح الباكرة لأنه بهذه الحالة فإنه يحمل كميات كبيرة من قطرات المياه (الندى) والتي تؤثر أيضاً على القطن من ناحية الوزن ودرجته.

وتجدر الإشارة إلى أن محلج الحسكة سيبدأ باستلام القطن يوم السبت القادم في الـ 28 من أيلول الجاري.

 (هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً